قرار في الكونغرس الأميركي يعترف بسيادة إسرائيل على الجولان

تاريخ النشر: 20.12.2018 | 12:12 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:24 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قدم أعضاء في مجلس الشيوخ في الكونغرس الأميركي مشروع قرار يحث الإدارة الأميركي على الاعتراف بسيادة إسرائيل في مرتفعات الجولان السوري المحتل.

ونص مشروع القرار الذي حمل الرقم "S.Res.732" وتم إرساله إلى لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ  قبل يومين على إن "سيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان أمر بالغ الأهمية للأمن القومي الإسرائيلي".

وحمّل مشروع القرار إيران مسؤوليات هجمات نفذ ضدت إسرائيل من الأراضي السورية، بما في ذلك في شباط 2018 عندما تسللت القوات الإيرانية إلى إسرائيل بطائرة دون طيار وفي حزيران 2018 عندما قصفت القوات الإيرانية مرتفعات الجولان.

وذكر مشروع القرار أن سيطرة إسرائيل على مرتفعات الجولان "توفر حدوداً يمكن الدفاع عنها، وتردع الهجمات من القوات المعادية، وتسهل جمع المعلومات الاستخبارية، وتسمح لإسرائيل باكتشاف التهديدات لأمنها القومي".

وجاء في مشروع القرار:

(1) تدعم الولايات المتحدة الحق السيادي لحكومة إسرائيل في الدفاع عن أراضيها ومواطنيها عن الهجمات ضد إسرائيل، بما في ذلك من قبل إيران أو وكلائها.

(2) إن سيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان أمر بالغ الأهمية للأمن القومي الإسرائيلي.

(3) لا يمكن ضمان أمن إسرائيل من الهجوم من سوريا ولبنان دون سيادة إسرائيلية على مرتفعات الجولان.

(4) مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة هي ضمان أمن إسرائيل.

(5) من مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة ضمان أن يواجه نظام الأسد عواقب دبلوماسية وجيوسياسية لقتل المدنيين، والتطهير العرقي للسنة في سوريا، واستخدام أسلحة الدمار الشامل، بما في ذلك ضمان قيام إسرائيل يحتفظ بالسيطرة على مرتفعات الجولان.

(6) يجب على الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان.

وفي تشرين الثاني الماضي تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال جلسة اليوم الجمعة، قرارا يطالب بانسحاب الاحتلال الإسرائيلي من كامل الجولان ويؤكد السيادة السورية عليه.

وكشف وزير المخابرات لدى الاحتلال الإسرائيلي يسرائيل كاتس في أيار الماضي، عن أن حكومته تضغط على إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للاعتراف بسيادتها على هضبة الجولان المحتلة، وتوقّع موافقة واشنطن على ذلك قريباً.

وتحتل إسرائيل هضبة الجولان الاستراتيجية، التي تبلغ مساحتها نحو 1200 كيلو متر مربع منذ العام 1967، وأعلنت ضمها في العام 1981، وأعلن نظام الأسد شن حرب على إسرائيل لاستعادة الجولان في 1973، انتهت بتوقيع هدنة استمرت إلى اليوم.

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية