قتلى وجرحى في اشتباكات بين الفيلق الخامس وقوات النظام بدرعا

تاريخ النشر: 27.06.2020 | 23:12 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

سيطر عناصر من اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم من روسيا مساء اليوم السبت، على حواجز الأمن العسكري التابع للنظام في بلدات صيدا وكحيل بريف درعا الشرقي، على خلفية مقتل عنصرين من الفيلق في اشتباكات مع قوات الأسد في بلدة محجة شمال درعا.

وبحسب تجمع أحرار حوران فإن بلدة محجة شهدت اليوم خلافاً بين عناصر من اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس وعناصر من قوات النظام على أحد الحواجز.

وأوضح التجمع أن الخلاف في محجة ما لبث أن تطور إلى اشتباك مسلح بين عناصر اللواء الثامن وعناصر يتبعون لفرع أمن الدولة التابع للنظام ما أسفر عن سقوط قتيلين من اللواء الثامن في حين قتل أيضا ضابط وعنصر من قوات النظام، وأصيب آخرون.

وأشار التجمع إلى أن رتلاً للواء الثامن توجّه من مدينة بصرى الشام نحو بلدة محجة، وسط حالة من التوتر تسود المنطقة.

وقال أبو محمود الحوراني الناطق باسم التجمع لموقع تلفزيون سوريا إن عناصر أمن الدولة اعتدوا على وسيم الحمد رئيس المجلس المحلي السابق في بلدة محجة، ما دفع عناصر الفيلق الخامس الذي ينتسب له معظم مقاتلي البلدة لمهاجمة حاجز أمن الدولة.

من جهة أخرى استهدف مجهولون بالأعيرة النارية اليوم أيضا "أغيد منيزل" أحد عناصر الفيلق الخامس في بلدة ناحتة بريف درعا الشرقي ما أسفر عن مقتله على الفور.

وتشهد محافظة درعا توتراً متزايداً بعد تعرض حافلة كانت تقل مجموعة من عناصر اللواء الثامن للتفجير بعبوة ناسفة يوم السبت الماضي في بلدة كحيل شرقي درعا أثناء عودتها من معسكرات تدريبية له في ريف اللاذقية، راح ضحيّتها 9 قتلى من عناصر اللواء وعشرات الجرحى.

وأعلن أحمد العودة القيادي في الفيلق الخامس خلال تقدّيم العزاء لـ أهالي القتلى الذين سقطوا بتفجير الحافلة عن تشكيل قريب لـ جيش موحّد يهدف إلى حماية منطقة حوران في محافظة درعا.

مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
كورونا.. 7 وفيات و1418 إصابة شمال غربي سوريا
دمشق.. 100% نسبة إشغال أسرة العناية المشدّدة لمرضى كورونا
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا