قتلى من الجيش الوطني باشتباك مع PYD شمال حلب

تاريخ النشر: 01.12.2018 | 10:12 دمشق

آخر تحديث: 12.02.2020 | 09:40 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قُتل 3 من الجيش الوطني أثناء تصديهم لمحاولتي تسلل نفذتها "وحدات حماية الشعب" YPG (المكّون الأساسي لـ “قوات سوريا الديمقراطية" / قسد) غرب مدينة الباب شمال شرق حلب، ومحيط بلدة كلجبرين شمال حلب، منتصف الليلة الماضية.

وأعلن الفيلق الثالث من الجيش الوطني السوري في بيان، عن تصديه لمحاولتي تسلل لوحدات حماية الشعب، الأولى على محور عبلة الواقعة غرب مدينة الباب وشرق مدينة مارع، وذلك بعد اشتباكات بالأسلحة المتوسطة قُتل وجُرح فيها عدد من عناصر "الوحدات"، حسب البيان.

ونعى الفيلق الثالث مقتل القيادي عسكر الزحمان (حج ممتاز)، والمقاتلين خالد الجمعة وعمر السالم في الاشتباكات التي جرت بين الطرفين في محور عبلة، وينحدر القتلى الثلاثة من بلدة الطابية جزيرة بريف دير الزور الشرقي.

كما صدت قوات الجيش الوطني في الوقت نفسه محاولة تسلل ثانية لوحدات حماية الشعب على محور بلدة كلجبرين جنوب مدينة اعزاز، بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وشهدت أطراف مدينة مارع بريف حلب الشمالي في 28 من شهر تشرين الأول الماضي، اشتباكات بين الجيش الوطني و وحدات حماية الشعب على أطراف مدينة مارع في ريف حلب الشمالي، ما أسفر عن مقتل اثنين مِن الجيش الوطني وإصابة آخرين.

يشار إلى أن "وحدات حماية الشعب" وقوات "نظام الأسد" تسيطران على مدينة تل رفعت والقرى المحيطة بها ومطار منغ المجاور لبلدة كلجبرين التي يسيطر عليها الجيش الوطني، ويحاول "النظام" و"الوحدات" التقدّم نحو المدينة بين الحين والآخر.

وسيطرت "وحدات حماية الشعب"، شهر شباط عام 2016، على منطقة تل رفعت التي تضم مدينة تل رفعت وأكثر من 15 قرية في محيطها، تزامناً مع تقدم قوات "نظام الأسد" حينها باتجاه بلدتي (نبل والزهراء) القريبتين وفك الحصار عنهما.

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا