قتلى لقوات النظام قرب دوما وحافلات التهجير تستعد لمغادرة عربين

تاريخ النشر: 24.03.2018 | 21:03 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

صد فصيل "جيش الإسلام" اليوم هجوماً لقوات النظام على جبهات في محيط مدينة دوما، في وقت يستعد فيه مقاتلون وآلاف المدنيين للخروج من مدن القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية إلى إدلب.

وقال المتحدث باسم "جيش الإسلام" حمزة بيرقدار إن مقاتليه صدوا هجوما لقوات النظام على جبهة الريحان قرب مدينة دوما، وقتلوا على إثره 16 عنصرا ودمروا جرافة، وأضاف أن جبهات مزارع مسرابا ومزارع العب وبلدة الشوفينة، شهدت محاولة اقتحام من قبل قوات النظام، أسفرت عن قتل وجرح عدد من القوات المهاجمة.

وانخفضت اليوم وتيرة القصف اليومي على دوما بشكل ملحوظ، بعد متابعة "لجنة مدنية"، لم يؤكد جيش الإسلام مشاركته فيها، مفاوضات مع الجانب الروسية حول مصير المدينة، وقالت اللجنة اليوم على قناتها الرسمية في تطبيق "تلغرام" إن الجانب الروسي أجل جلسة مفاوضات كانت مقررة مساء اليوم السبت، معللا ذلك بانشغاله بإنهاء اتفاقية القطاع الأوسط، وأكد على استمرار وقف إطلاق النار.

ودخلت اليوم عدة حافلات إلى مدينة عربين في القطاع الأوسط، لإجلاء نحو 7000 مدني بينهم مقاتلين من "فيلق الرحمن" وفصائل أخرى إلى محافظة إدلب.

ومنذ الصباح، شهدت شوارع مدينة عربين حركة كثيفة لمدنيين ومقاتلين استعداداً للخروج. وبدء بعض المدنيين تجهيز أغراضهم تمهيداً لخروجهم، في وقت نقلت فيه سيارات إسعاف عدداً من الجرحى إلى نقطة تجمع محددة في مدينة زملكا، وفق وكالة فرانس برس.

وقالت وسائل إعلام تابعة إن 17 حافلة ستنقل الدفعة الأولى من مقاتلي ومدنيي الغوطة دخلت عربين اليوم، وخرج عدد منها وتوقفت قرب ممر الموارد المائية في مدينة حرستا لحين اكتمال خروج باقي الحافلات.

وتأتي عملية تهجير القطاع الأوسط بعد خروج أكثر من أربعة آلاف شخص بينهم نحو 1400 مقاتل من "حركة أحرار الشام" من مدينة حرستا على دفعتين يومي الخميس والجمعة، عقب اتفاق مع النظام وروسيا.

وشهدت الغوطة الشرقية هجوماً شرساً من قبل قوات النظام بدعم من الطائرات الروسية والمليشيات أسفرت عن سقوط آلاف الضحايا، وأدت إلى سيطرة النظام على معظم أكبر معقل للمعارضة قرب العاصمة دمشق.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا