قتلى لـ ميليشيا "حزب الله" بهجوم لـ تنظيم "الدولة" شرق دير الزور

تاريخ النشر: 25.12.2018 | 12:12 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:24 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل وجرح عدد مِن عناصر قوات "نظام الأسد" وميليشيا "حزب الله" اللبناني المساند لها، بهجوم لـ تنظيم "الدولة" في مدينة البوكمال (الحدودية مع العراق) شرق دير الزور.

وقالت مصادر محلية - حسب ما ذكرت وكالة "سمارت" - إن عناصر تنظيم "الدولة" عبروا نهر الفرات مِن مناطق سيطرتهم شرق النهر إلى مدينة البوكمال، واشتبكوا مع ميليشيا "حزب الله"، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى مِن "الحزب"، دون معلومات عن حصيلتهم.

وأضافت المصادر، أن الجرحى مِن "حزب الله" نقلوا إلى "المشفى الإيراني" في مدينة البوكمال، لافتين في الوقتِ عينه، إلى أن عناصر تنظيم "الدولة" هاجموا منطقتي "الكتف" و"الكورنيش" في المدينة، واستمرت الاشتباكات لأكثر مِن خمس ساعات.

مِن جانبهم، قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن تنظيم "الدولة" تمكّن مِن التسلل إلى مواقع قوات النظام في حي "الكتف" بمدينة البوكمال، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الطرفين، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجانبين.

وسبق أن قتل عدد مِن عناصر قوات "نظام الأسد" وميليشيا "حزب الله" اللبناني، في معارك مع تنظيم "الدولة" قرب مدينة البوكمال، مطلع شهر كانون الأول الجاري، وسيطر بشكل مؤقت على أجزاء مِن شارع "الكورنيش" والبساتين القريبة مِن نهر الفرات.

يذكر، أن قوات النظام والميليشيات "الشيعية" (المدعومة مِن إيران) سيطرت، يوم الـ 12 مِن شهر تشرين الثاني عام 2017، على كامل مدينة البوكمال التي تعتبر أكبر معاقل تنظيم "الدولة" في ريف دير الزور الشرقي، وذلك عقب انسحاب "التنظيم" منها.

وحسب ناشطين، فإن مدينة البوكمال ما تزال تشهد منذ سيطرة "نظام الأسد" والميليشيات "الشيعية عليها، العديد مِن التجاوزات التي ترتكبها قوات النظام والميليشيات أبرزها الاستيلاء على منازل وسرقة منازل أخرى، في ظل سوء الخدمات المقدّمة للأهالي، ما دفع كثيرين لـ مغادرة المدينة.

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"