قتلى لـ روسيا وجرحى مدنيون بقصف لـ طائراتها جنوب حلب

17 كانون الأول 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

قتل وجرح جنود روس، صباح اليوم الثلاثاء، أثناء محاولة تسلّل لهم في مناطق سيطرة الفصائل العسكرية بريف حلب الجنوبي، فيما جرح مدنيون بقصفٍ جوي روسي على المنطقة.

وأعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش الوطني السوري، أن عدداً مِن عناصر القوات الروسيّة الخاصة - لم تحدّد حصيلتهم - سقطوا بين قتيل وجريح، خلال محاولة تسلّل تصدّى لها مقاتلو "الجبهة" على محور خلصة جنوب حلب.

الجبهة الوطنية.jpg

مِن جهةٍ أخرى، جرح مدنيون، مساء أمس، بغارات شنّتها طائرات حربية روسيّة على منازل المدنيين في قرية جزرايا القريبة، والتي شهدت غاراتٍ مماثلة قبل أسبوعين، أوقعت ضحايا مدنيين.

وأضاف الناشطون، أن فرق الدفاع توجّهت إلى منطقة الاستهداف وأسعفت الجرحى إلى مشفى مدينة سراقب القريبة شرق إدلب، كما تفقدت المنازل المتضررة مِن القصف، بحثاً عن جرحى آخرين.

يشار إلى أن قوات النظام ما تزال تواصل قصف ريفي حلب الغربي والجنوبي، منذ بدء حملتها العسكرية - بدعم روسي - أواخر شهر نيسان الماضي، على مناطق عدّة في أرياف إدلب وحماة واللاذقية، أدّت إلى وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، فضلاً عن دمار واسع في البنية التحتية، خاصةً المشافي والمدارس.

أنقرة ستعلن عن موقفها النهائي حول إدلب بعد مباحثات اليوم بموسكو
رتل عسكري تركي من المدافع والدبابات يدخل إلى إدلب (صور)
نصفها محاصر.. 30 نقطة تركيّة في الشمال السوري (خريطة)
أربعة مدنيين ضحايا قصف النظام وروسيا على ريفي حلب وإدلب
تمديد المباحثات الروسية التركية حول إدلب إلى يوم غدٍ
100 مخيم جديد.. مليون مهجّر يعيشون في أكثر من 1200 مخيم في إدلب
إيران حاضرة في حلب ومقتل قائد في "الحرس الثوري"
875 ألف مدني نزحوا هرباً من قصف النظام وروسيا على إدلب
64 دبابة وهدفاً.. حصيلة ما دمرته الجبهة الوطنية في أسبوعين
وفاة أول مصاب بكورونا في أوروبا وارتفاع عدد الوفيات بالصين
أكثر من 1300 حالة وفاة بـ "كورونا" ونحو 60 ألف إصابة في الصين
مشفى بعشرة أيام ومشفى على الورق