قتلى لـ"نظام الأسد" بانفجار وسط العاصمة دمشق

تاريخ النشر: 20.01.2019 | 10:01 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:30 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل عدد مِن عناصر قوات "نظام الأسد" وجرح آخرون، صباح اليوم الأحد، بانفجار استهدف نقطة عسكرية لـ"النظام" في العاصمة دمشق.

وقالت صفحات موالية لـ"نظام الأسد" على "فيس بوك"، إن الانفجار ناجم عن تفجير عبوة "ناسفة" زُرعت بسيارة مرّت قرب حاجز تابع لـ"الأمن العسكري" على المتحلق الجنوبي بدمشق.

وأضافت تلك الصفحات، أن الأجهزة الأمنية لـ"نظام الأسد" أحبطت تفجيراً ثانياً وعمِلت على تفكيك عبوة "ناسفة" أيصاً في المنطقة، كما أغلقت الطرق المؤدية إلى مكان الانفجار.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن الانفجار أسفر عن سقوط قتلى، فيما أشار موقع "صوت العاصمة" على صفحته في "فيس بوك"، إلى مقتل وجرح عدد مِن عناصر الحاجز، إضافةً لـ إصابة مدنيين كانوا في المنطقة.

وأغلقت قوات النظام - حسب الناشطين - جميع الطرق المؤدية إلى المتحلق الجنوبي مِن جهة مناطق كفرسوسة والمزة وجسر الزاهرة، وسط مشاهدة سيارات الإسعاف والإطفاء تتجه إلى موقع الانفجار.

وسبق أن أعلنت وكالة إعلام النظام في سوريا "سانا"، شهر أيار مِن العام المنصرم، عن مقتل شخصين وإصابة 14 آخرين، بانفجار "مجهول" ضرب منطقة "ساحة الميسات" في العاصمة دمشق.

يُشار إلى أن العاصمة دمشق تعرّضت لـ تفجيرات عدّة أوقعت ضحايا مدنيين، يحاول "نظام الأسد" استغلالها - باستمرار - في المحافل الدولية وتسويق نفسه على أنه يتعرّض لهجمات "إرهابية" ويسعى لـ"محاربة الإرهاب والقضاء عليه"، ما يثير الشكوك دائماً بأن أجهزة مخابراته هي مَن تقف خلف تلك التفجيرات.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير