قبيل قمة موسكو..اشتباكات بين النظام و"تحرير الشام" في إدلب

قبيل قمة موسكو..اشتباكات بين النظام و"تحرير الشام" في إدلب

عناصر من الفصائل العسكرية خلال معركة رد الطغيان في إدلب (تلفزيون سوريا)

تاريخ النشر: 23.01.2019 | 13:01 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

دارت اشتباكات بين قوات النظام وهيئة تحرير الشام شرقي إدلب أمس الثلاثاء، إثر محاولة تسلل لـ "تحرير الشام" في منطقة أبو الضهور، الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد.

وخلال ذلك قصفت قوات النظام بالمدفعية أطراف بلدات مورك واللطامنة وكفرزيتا، ما أدى إلى مقتل عدد من هيئة تحرير الشام حسب وكالة أنباء النظام سانا.

وقالت وكالة "سمارت" إن الهجوم أسفر عن مقتل عنصر من قوات الأسد وجرح أربعة آخرين، في حين لم تذكر وكالة "سانا" الخسائر في صفوف النظام.

ويأتي ذلك قبيل لقاء الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، حيث سيركز الاجتماع في الحفاظ على اتفاق خفض التصعيد في إدلب، وبحث الانتهاكات في المنطقة، إضافة لإنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري.

قوات النظام صعدت أمس الثلاثاء من قصفها الصاروخي والمدفعي على ريفي حماة الشمالي وريف حلب الجنوبي في إطار انتهاكاتها المستمرة لوقف إطلاق النار في المناطق المشمولة باتفاق سوتشي واتفاق خفض التصعيد، ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلان وإصابة آخرين. 

يذكر أن قوات النظام تواصل انتهاكاتها لـ "اتفاق سوتشي" الذي توصّلت إليه روسيا وتركيا في الـ 17 مِن شهر أيلول الماضي، وينص على وقف لـ إطلاق النار، وإنشاء منطقة خالية من السلاح الثقيل و"عازلة" بين مناطق سيطرة قوات نظام الأسد والفصائل العسكرية في محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها لـ محافظات حلب وحماة واللاذقية.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار