قانون "قيصر" يدخل حيز التنفيذ وحلفاء "النظام" ينتقدون

تاريخ النشر: 17.06.2020 | 11:59 دمشق

آخر تحديث: 17.06.2020 | 12:38 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

يبدأ اليوم الأربعاء تطبيق قانون "قيصر" الذي يتضمن عقوبات أميركية على نظام الأسد وداعميه، وسط انتقاد حلفاء "النظام" للقانون، معتبرين أنّه "عمل غير إنساني".

وسيَفرض قانون "قيصر" عقوبات لـ مدة 10 سنوات على نظام الأسد وجميع الدول الداعمة له وعلى رأسها روسيا وإيران، حيث تشمل العقوبات جميع مجالات الأعمال والطاقة والنقل الجوي، ما عدا الدعم الإنساني الدولي للمدنيين.

ويهدف القانون - حسب السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت - إلى منع نظام بشار الأسد مِن تحقيق انتصار عسكري وتوجيهه نحو العملية السياسية، وحرمانه مِن العائدات والدعم الذي استخدمه لارتكاب الفظائع وانتهاكات حقوق الإنسان، التي تمنع التوصل إلى حل سياسي وتقلل بشدة مِن احتمالات السلام.

وأضافت "كرافت" أن قانون قيصر يحتوي على ضمانات لـ منع تأثيره على المساعدات الإنسانية المقدّمة إلى الشعب السوري، وأنه سيُعلق إذا أوقف نظام الأسد "هجماته الشائنة على شعبه وأحال جميع مرتكبيها إلى القضاء".

وأكّدت السفارة الأميركية في دمشق - عبر حسابها الرسمي على تويتر - أن مع دخول القانون حيز التنفيذ، فإن الولايات المتحدة تواصل التزامها بضمان وصول الدعم الإنساني الدولي للمدنيين الموجودين في سوريا، وذلك مِن خلال التنسيق الوثيق مع الشركاء الدوليين.


حلفاء "الأسد" ينتقدون قانون قيصر

انتقدت روسيا قانون "قيصر" وقالت على لسان سفيرها لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن "الولايات المتحدة أكدت أن الغرض مِن هذه الإجراءات هو الإطاحة بالسلطات الشرعية في سوريا".

أمّا سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون فقال "في الوقت الذي تكافح فيه دول ضعيفة مثل سوريا الجائحة (كورونا)، فإن فرض مزيد مِن العقوبات هو ببساطة غير إنساني وقد يتسبب في كوارث إضافية".

مِن جانبه، اعتبر زعيم ميليشيا "حزب الله" اللبناني حسن نصر الله أن "قانون قيصر يستهدف لبنان وسوريا، ويسعى لتجويع البلدين وإخضاعهما كي يستسلما لـ إسرائيل".

 

نص قانون "قيصر"

ينصّ القانون - الذي وقعه الرئيس الأميركي دونالد ترامب وأقره الكونغرس بمجلسيه في شهر كانون الأول الماضي - بشكل خاص على تجميد مساعدات إعادة الإعمار، وفرض عقوبات على نظام الأسد وشركات متعاونة معه، ما لم يحاكم مرتكبو الانتهاكات، كما يستهدف أيضاً كيانات روسية وإيرانية تعمل مع "النظام".

 ويترقب الشارع السوري تطبيق قانون "قيصر" - المعروف أيضاً باسم قانون حماية المدنيين السوريين - وقد شرح دكتور الاقتصاد كرم الشعار - الباحث في معهد الشرق الأوسط بواشنطن - لـ تلفزيون سوريا، تبعات القانون وتأثيره على حياة السوريين وانعكاسه على نظام الأسد.

يتزامن دخول قانون "قيصر" حيّز التنفيذ مع هبوط حاد ومستمر تشهده الليرة السورية التي ترواحت بين الـ 4000 والـ 3000، خلال الأيام القليلة الماضية، ترافق مع مظاهرات غاضبة في العديد مِن المدن السوريّة، خاصة السويداء في الجنوب، تطالب بإسقاط "النظام".

يشار إلى أن "قيصر" هو لقب اختاره أحد المنشقين عن نظام الأسد، بعد تسريبه عشرات آلاف الصور لـ قرابة 11 ألف معتقل قتلوا تحت التعذيب في سجون "النظام" حتى 2014 (أي خلال 3 سنوات)، وبناء على تلك الصور أقرّ الكونغرس الأميركي قانوناً بات يُعرف باسم "قانون قيصر لـ حماية المدنيين السوريين".

اقرأ أيضاً ... النص الكامل لمشروع قانون "قيصر لحماية المدنيين في سوريا"

تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا
كورونا.. 7 وفيات و1418 إصابة شمال غربي سوريا
دمشق.. 100% نسبة إشغال أسرة العناية المشدّدة لمرضى كورونا