قاده لواء ركن.. من نفذ المحاولة الانقلابية في السودان؟

تاريخ النشر: 22.09.2021 | 08:00 دمشق

آخر تحديث: 22.09.2021 | 09:35 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

كشف وزير الدفاع السوداني الفريق ركن ياسين إبراهيم، أن قائد المحاولة الانقلابية هو اللواء ركن عبد الباقي الحسن عثمان بكراوي ومعه 22 ضابطاً  برتب مختلفة وعدد من ضباط الصف والجنود.

جاء ذلك في تصريح لوزير الدفاع عقب اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع، يوم الثلاثاء، ترأسه رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، وفق بيان للمجلس.

وقال البيان: "التأم اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع لاستعراض الموقف الأمني في البلاد بعد أن وردت لدى الأجهزة الأمنية معلومات مساء الإثنين وصباح الثلاثاء بالتخطيط والتنفيذ لمحاولة انقلابية بقيادة اللواء ركن عبدالباقي الحسن عثمان (بكراوي) ومعه عدد 22 ضابطاً برتب مختلفة وعدد من ضباط الصف والجنود".

البكراوي (من الإنترنت)

وأردف أن "التحريات والتحقيقات الأولية للمحاولة الانقلابية أشارت إلى أن الهدف منها كان الاستيلاء على السلطة وتقويض النظام الحالي للفترة الانتقالية وتمت السيطرة الكاملة على المحاولة والقبض على كل المشاركين الذين وردت أسماؤهم في التحقيقات".

وأضاف أنه "يجري استكمال استجواب هذه المجموعة لتبيان تفاصيل هذه المحاولة"، مؤكداً أنه "تم إجهاض المحاولة في زمن وجيز، بيقظة وتضافر الأجهزة الأمنية ،وذلك من دون حدوث أي خسائر في الأرواح والممتلكات".

وأكمل أن "القوات النظامية صادقة في المضي في شراكتها الحقيقية مع قوى الثورة الحية للانتقال الديمقراطي الذي يعزز دولة المواطنة وصون الوطن".

وسبق أن أعلنت الحكومة السودانية، يوم الثلاثاء، أن محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد، نفذها ضباط من القوات المسلحة يتبعون لـ"فلول النظام البائد".

وكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قد قال إن محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد، "استهدفت تقويض الانتقال الديمقراطي، لكن عزيمة شعبنا كانت أقوى".

 

ما الذي حدث بالساعات الأولى؟

وفي وقت سابق يوم الثلاثاء، أعلن التلفزيون السوداني عن محاولة انقلاب، داعياً الشعب إلى "التصدي لها"، قبل أن يصدر الجيش بعدها بساعات بياناً أكّد فيه "إحباط المحاولة الانقلابية والسيطرة على الأوضاع تماماً".

وقبلها قال عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان، "الأوضاع حاليا تحت السيطرة؛ حيث تم القبض على بعض المتورطين في المحاولة الانقلابية وإخضاعهم للتحقيق لمعرفة تفاصيل المخطط ومدبريه والقائمين عليه"، وفق وكالة "الأناضول".

وأضاف أن "الجيش يتفاوض حالياً مع وحدات عسكرية بسلاح المدرعات بمنطقة الشجرة جنوبي الخرطوم شاركت في الانقلاب للاستسلام من دون مقاومة تفادياً لضربهم".

وعزلت قيادة الجيش، في 11 نيسان 2019، عمر البشير من الرئاسة (1989 ـ 2019)؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية.

ومنذ 21 آب 2019، يعيش السودان فترة انتقالية تستمر 53 شهراً تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام.