فضل عبد الغني: قانون قيصر لمحاسبة الأسد أصبح نافذاً بنسبة كبيرة

تاريخ النشر: 23.01.2019 | 22:01 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أكد فضل عبد الغني مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن مشروع قانون قيصر لمحاسبة نظام الأسد سيصبح قانوناً بنسبة 99% بعد المصادقة عليه أمس من قبل مجلس النواب الأميركي (الكونغرس).

وفي تصريح خاص لموقع تلفزيون سوريا قال عبد الغني "العقبة الأساسية للقانون كانت إقراره من قبل مجلس النواب، أما بخصوص مجلس الشيوخ الذي لا يحتاج للإجماع فسيتم إقراره بكل تأكيد، خاصة أن أغلبية الأعضاء مواقفهم معروفة وهم داعمون للقرار، وكذلك الأمر بالنسبة للرئيس الأميركي دونالد ترمب، لذلك يمكننا القول إن المشروع قد تحول لقانون بنسبة 99%، وستكون المدة التنفيذية لهذا القانون خمسة سنوات".

وبحسب عبد الغني فإن هذا القانون لا يشبه القرارات الدولية، بل هو قانون أميركي يترتب على من يخرقه (دولة – شركة – فرد) عقوبات اقتصادية أميركية، وسينعكس بشكل كبير على الدول التي تتحضر لمشاريع إعادة الأعمار في سوريا وبالتحديد روسيا وإيران، حيث لن تستطيع أي شركة عربية كانت أم أجنبية المخاطرة، لأنها لن تستطيع تحمل ضريبة العقوبات الأميركية كي تعمل في سوريا، خاصة أن العقوبات تهدد المقر الرئيسي لهذه الشركات وكل موظفيها بشكل كبير.

ونوه عبد الغني إلى أن القانون سيؤثر بشكل كبير على إعادة تأهيل النظام، وهو رسالة سياسية حازمة بالدرجة الأولى، وسيحد من هرولة بعض الدول للتطبيع مع النظام، وسيعري الدول التي أعادت علاقاتها الدبلوماسية معه، أما بالنسبة لحلفاء النظام من الروس والإيرانيين فيجب أن يفهموا بأن النظام لم يعد هناك أي أمل لإعادة تأهيله، فالقانون سيفرض عقوبات قاسية على أي جهة تساعد النظام أو تقدم له عوناً تقنياً أو مادياً أو لأي مسؤول من أركانه.

وبخصوص تزامن القانون مع القرار الأميركي بالانسحاب من سوريا نفى عبد الغني وجود أي رباط بين القرارين، فهو يرى بأن قرار الانسحاب من سوريا هو قرار سياسي اتخذه ترمب بشكل منفرد، في حين أن القانون هو تشريع يتم العمل عليه منذ سنوات من قبل السلطة التشريعية وسيصادق عليه الرئيس ترمب، ونوه عبد الغني إلى أن أميركا سياسياً لم تتخلى عن القضية السورية، وهي ستمنع تأهيل النظام وستواصل الضغط على الدول كي لا يتم التطبيع مع النظام حتى يتم التوصل لحل سياسي.

عبد الغني وفي ختام حديثه أكد بأن القرار يتم التحضير له منذ عام 2016 ولاقى رفضاً قاطعاً خلال فترة الرئيس الأميركي بارك أوباما كي لا يتم الضغط على إيران وروسيا حلفاء نظام الأسد.

وفي وقت متأخر أمس الثلاثاء صادق مجلس النواب الأميركي أمس الثلاثاء، على قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا، والذي يفرض عقوبات على داعمي نظام الأسد، ويدعو إلى محاكمة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا.

ويطالب التشريع الرئيس الأميركي بفرض عقوبات على الأشخاص والكيانات الأجنبية التي تقدم الدعم المادي والتقني للنظام بعد سريان التشريع وإجازته من قبل الرئيس.

وبعد إقرار المشروع في مجلس النواب، سيتم إحالته إلى مجلس الشيوخ للنظر فيه، وفي حال أقرّه المجلس سيرسل مشروع القرار إلى البيت الأبيض من أجل توقيع الرئيس دونالد ترمب عليه.

يذكر أن مشروع القرار يستند إلى الاسم المستعار لعسكري منشق عن النظام قام بتسريب أدلة على التعذيب والقتل المنهجيين إلى خارج البلاد، ويدعى قيصر، الذي عمل كمصور شرعي للأمن العسكري التابع للنظام وكان مكلفًا بتوثيق حملة التعذيب والقتل التي يمارسها النظام.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام