فريق دولي سيحدد مرتكب المجازر الكيميائية في سوريا

تاريخ النشر: 13.11.2018 | 23:12 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

قال فرناندو أرياس مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، اليوم الثلاثاء إنه سيتم قريبا تعيين فريق أساسي مؤلف من عشرة خبراء مهمتهم تحديد المسؤول عن الهجمات بالسلاح الكيميائي في سوريا.

ويبدأ الفريق عمله في شباط القادم بعد أن حصل على سلطات إضافية، تخوله تحديد الجهة المسؤولة عن ارتكاب المجازر الكيميائية والتي استهدفت المدنيين في مناطق سيطرة المعارضة.

وقال أرياس للصحفيين في هولندا "الهدف من التفويض هو تحديد الجناة الذين ارتكبوا جرائم نُفذت بأسلحة كيميائية، لكن المنظمة ليست محكمة وليست جهاز شرطة وستحيل القضايا إلى منظمات الأمم المتحدة التي تملك سلطة معاقبة المسؤولين".

وأوضح أن فريق الخبراء سيكون "مسؤولا عن تحديد الجناة في سوريا في المرحلة الأولى" وقد يتم توسيع نطاق صلاحياته في وقت لاحق لدراسة هجمات على مستوى العالم.

الفريق الخاص بسوريا سيتمكن من دراسة كل الهجمات التي سبق وحققت فيها المنظمة الدولة منذ عام 2014، رغم معارضة روسيا وإيران لذلك.

المنظمة الدولية حصلت على سلطات إضافية بعد موافقة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وباقي الدول الأعضاء البالغ عددها 193 في حزيران الماضي.

وخلال السنوات الماضية لم يتوقف النظام عن استخدام السلاح الكيميائي لمواجهة معارضيه، إذ سجلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير صدر مؤخرا أن نظام الأسد نفّذ 183 هجوماً جديداً بالأسلحة الكيميائية بعد المجزرة التي ارتكبتها قواته في الغوطة الشرقية عام 2013.

وأنهى مفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تحقيقاتهم في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية في أيار الماضي بعد عرقلتها من قبل روسيا وقوات الأسد وسط اتهامات دولية بإتلاف الأدلة. 

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا