فريق ألماني يكشف رقماً جديداً للهجمات الكيماوية في سوريا

تاريخ النشر: 16.02.2019 | 12:02 دمشق

آخر تحديث: 21.08.2020 | 11:40 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أكدت دراسة ألمانية وقوع 336 هجوماً كيماوياً في سوريا خلال السنوات الماضية، معظمها ارتكبه نظام الأسد بمواد مثل غاز الكلور أو غاز السارين.

ونقلت مجلة" دير شبيغل" عن دراسة لمعهد برلين الدولي للسياسات العامة أن النظام مسؤول عن 98 في المئة من هذه الهجمات، وذلك بناء على تقييم فريق خبراء دولي وتقارير طبية عن حالة الضحايا.

و قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير صدر الشهر الجاري،  إن ما لا يقل عن 191 هجوماً كيمياويا في سوريا يجب أن يكونوا على جدول أعمال منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بعد ولايتها الجديدة.

ومن المنتظر أن تباشر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في شباط 2019 ممارسة صلاحيات ولايتها الجديدة في تحديد هوية مرتكبي الهجمات الكيميائية.

وكانت الشبكة السورية قد وثقت 221 هجوماً كيميائياً بين 23 من كانون الأول 2012 وحتى 31 من كانون الأول 2018، نفذ نظام الأسد ما لا يقل عن 216 هجوماً في حين أن تنظيم الدولة نفَّذَ ما لا يقل عن خمس هجمات وقد تسبَّبت جميع الهجمات في مقتل ما لا يقل عن 1461 مدنياً.

ووقع آخر هجوم كيماوي للنظام على مدينة دوما في السابع من نيسان 2018، استهدف فيه الأحياء السكنية، مما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة المئات بحالات اختناق، نتيجة استنشاق الغازات السامة داخل أقبية لجأ إليها المدنيون هرباً من القصف ومن غارات النظام وروسيا الجوية.

 

مقالات مقترحة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام
كورونا.. 15 وفاة و401 إصابة جديدة في جميع مناطق سوريا
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟