فرنسا تحظر "ماهان" الإيرانية بسبب نقل مقاتلين وعتاد إلى الأسد

تاريخ النشر: 25.03.2019 | 17:03 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

حظرت فرنسا اليوم الإثنين، هبوط وإقلاع الرحلات الجوية التابعة لشركة ماهان الإيرانية، بسبب نقلها عتاداً عسكرياً ومقاتلين دعما لنظام الأسد في سوريا ومناطق أخرى في الشرق الأوسط.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي "علمنا بأنشطتها من خلال أجهزة مخابراتنا وبعد الخطوة الألمانية أصبح الأمر مسألة مصداقية"، وبهذا القرار تنضم فرنسا إلى ألمانيا التي حظرت"ماهان" أواخر كانون الثاني الماضي. 

ويبدأ سريان الحظر الفرنسي في الأول من نيسان المقبل وذلك بعد ضغوط من الولايات المتحدة، وتنظم الشركة الإيرانية أربع رحلات أسبوعيا من طهران إلى باريس.

كما تتعرض دول أوروبية لضغوط من واشنطن لتعيد فرض العقوبات على إيران منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب العام الماضي من الاتفاق النووي الذي توصلت إليه مع طهران في عهد سلفه باراك أوباما. 

وتصاعدت التوترات بين باريس وطهران خلال الشهور القليلة الماضية مع تزايد غضب الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته من تجارب الصواريخ الباليستية الإيرانية، وأنشطة طهران الإقليمية.

وتبادل البلدان الشهر الماضي فقط تعيين سفراء بعد مرور أكثر من ستة أشهر دون أن يكون لأي منهما مبعوث لدى الآخر.

وفي تشرين الثاني الماضي أعلنت واشنطن عزمها تفكيك شبكة إيرانية روسية توفر ملايين براميل النفظ لنظام الأسد، وتسبب ذلك بخسائر غير مسبوقة في تدفق الخام النفط إلى سوريا، ‏وقطع شريان الحياة الذي كان يغذي نظام الأسد طوال السنوات الماضية، حسب تقرير حديث لـ صحيفة وول ستريت جورنال.

يذكر أن الحزمة الثانية من العقوبات الأميركية على إيران دخلت حيز التنفيذ في تشرين الثاني 2018، مستهدفة قطاعي النفط والمال الإيرانيين، ووصفها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حينها بأنها "أقوى عقوبات تفرض حتى الآن" على إيران.

وتسعى واشنطن إلى خنق النفوذ الإيراني في سوريا منذ الانسحاب من الاتفاق النووي، وحاولت عزل النظام بسبب جرائمه ضد الشعب السوري، كما فرضت عقوبات على ميليشيا "حزب الله" اللبناني حليف إيران‎.‎

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان