غارات روسية بالصواريخ الفراغية تودي بحياة ثلاثة مدنيين في إدلب

تاريخ النشر: 13.03.2019 | 19:03 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قضى ثلاثة مدنيين بينهم طفل رضيع، وأصيب 15 آخرون في إحصائية أولية للغارات الجوية الروسية التي استهدفت وسط مدينة إدلب بالصواريخ الفراغية مساء اليوم الأربعاء.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن خمس غارات جوية من الطيران الحربي الروسي استهدفت وسط مدينة إدلب، بعد ساعات من استهداف السجن المركزي في المدينة.

وأضاف المراسل أن الغارات الجوية الروسية استهدفت إحدى مشفى المحافظة وسط المدينة، بينما استهدفت غارة أخرى مبنى حكومة الإنقاذ في المدينة.

وأفاد المراسل أن مستشفيات إدلب تطالب الأهالي بالتبرع بالدم بالتزامن مع استمرار الغارات الجوية.

وجاء قصف الطائرات الروسية على وسط مدينة إدلب بعد استهدافها بعد ظهر اليوم السجن المركزي في المدينة مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وتسبب القصف على السجن في إحداث ثغرة داخل بناء السجن مما ساعد المعتقلين والموقوفين، قالت بعض المصادر لتلفزيون سوريا إن من بينهم خلايا تابعة لتنظيم "الدولة"، بالإضافة لبعض عملاء النظام.

وكان الطيران الحربي الروسي قد استهدف صباح اليوم مخيما عشوائيا للنازحين قرب بلدة كفرعميم شرق مدينة إدلب، ما أسفر عن مقتل امرأتين وجرح أكثر مِن، 20 مدنياً آخرين جلّهم نساء وأطفال.

وتتزامن الغارات الجوية الروسية مع استمرار حملة القصف المدفعي والصاروخي التي تشنها قوات النظام، على ريفي إدلب وحماة، وذلك في إطار خروقاتها المستمرة لاتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا والذي نص على وقف إطلاق النار وإنشاء منطقة منزوعة السلاح.

 

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا