عون يستجدي أوروبا للمساعدة بعودة السوريين محذراً من هجرتهم إليها

تاريخ النشر: 07.06.2018 | 12:06 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:12 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

استجدى الرئيس اللبناني، ميشال عون، دول الاتحاد الأوروبي لمساعدة بلاده عبر الاقتناع بالعمل على عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، محذراً من هجرتهم إلى أوروبا.

تصريحات عون جاءت بعد لقائه أمس الأربعاء، روبيرتو فيوري، رئيس "التحالف من أجل السلام والحرية" الذي يضم أحزابا يمينية متطرفة من اليونان وألمانيا، فضلاً عن وفد برلماني أوروبي.

وقال عون في بيان صدر عن الرئاسة إن نتائج الحرب السورية انعكست عبئاً على لبنان، مدعياً أن اللاجئين السوريين باتوا يشكلون مع اللاجئين الفلسطينيين 50 % من سكان لبنان.

وتابع عون قائلاً إن "هذه الأزمة طال أمدها، وزادت من معاناة لبنان اقتصاديا، وفي حال تطورت واستفحلت، فقد يندفع النازحون نحو أوروبا".

ودان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري المطالبات بانسحاب مليشيا "حزب الله" اللبنانية وإيران من سوريا، مستبعداً ذلك في الوقت الراهن. إذ قال أمس إن "الحزب" "موجود في بلده (سوريا)، لأنه لو لم يكن هناك، لكان "داعش" قد أصبح هنا (لبنان)".

ووقّع عون قبل أسبوع مرسوما يقضي بتجنيس نحو 300 شخصٍ من الجنسيات الفلسطينية والعراقية والأردنية إضافة لمكتومي القيد وشخصيات سورية مقربة من النظام في سوريا.

ويعيش كثير من السوريين فوق الأراضي اللبنانية من دون أوراق دخول قانونية، كما يعانون ظروفاً اقتصادية صعبة في المخيمات وفي المدن والقرى اللبنانية، التي تشهد حملات عنصرية تظهر بشكل متقطع، تشنها وسائل إعلام محسوبة على التيارات السياسية هناك.

وتزايدت المطالبات من الرئيس عون وسياسيين لبنانيين لإعادة اللاجئين إلى مناطق سيطر عليها نظام الأسد في سوريا قبل التوصل لاتفاق سياسي ينهي الحرب هناك.

وفي تشرين الثاني 2017 قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن عدد اللاجئين السوريين في لبنان انخفض إلى ما دون مليون شخص، إذ بلغ وفق إحصاءاتها 997 ألف لاجئ.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا