عناصر من تنظيم الدولة أسرى بيد الجيش الحر في إدلب

تاريخ النشر: 13.02.2018 | 13:09 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

دارت اشتباكات بين فصائل المعارضة السورية و تنظيم الدولة في ريف إدلب الجنوبي، عقب انسحاب التنظيم من مناطق سيطرته في ريف حماة الشرقي لحساب قوات النظام السوري.

وسيطر تنظيم الدولة صباح اليوم، على قرى الخوين وشم الهوى والزرزور بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وتقدم  إلى مواقع عسكرية عدة داخل قرية الزرزور بالقرب من الخوين جنوبي إدلب، تزامناً مع معارك عنيفة تدور منذ فجر اليوم في المنطقة.

وتمكنت فصائل المعارضة العسكرية من أسر مجموعة من عناصر التنظيم على محور الخوين، إثر محاولتها التقدم على أطراف القرية، بالتزامن مع قصف من مدفعية النظام على قرية الخوين التابعة لمدينة معرة النعمان.

وسمحت قوات النظام لعناصر التنظيم بالعبور من المناطق التي كان محاصراً بها قرب سنجار، نحو مناطق المعارضة السورية بريف إدلب الجنوبي.

وكان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا والعراق اتهم رئيس النظام السوري بشار الأسد بالسماح لعناصر تنظيم الدولة بالتحرك في مناطق سيطرته "دون معاقبتهم".

وأصدرت غرفة عمليات دحر الغزاة التابعة للجيش السوري الحر  اليوم بياناً قالت فيه إن النظام وحلفاءه سمحوا بانتقال مجموعات من تنظيم الدولة من مناطق سيطرته في ريف حماة الشرقي إلى ريف إدلب الجنوبي، حيث انضم إليه الفارون من مدينتي الرقة ودير الزور، وأضاف البيان أن "الحر" قتل وأسر عشرات العناصر وستتم محاكمتهم.

وسيطر النظام الأسبوع الماضي على أكثر من 30 قرية كانت تحت سيطرة التنظيم في ريف حماة الشرقي، وتمتد المنطقة إلى جنوب شرقي بلدة خناصر بريف حلب الجنوبي، وسط اتهامات من فصائل المعارضة العسكرية للنظام بسماحه لتنظيم الدولة بالعبور إلى جنوب إدلب.

 

 

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير