عمليات متزامنة لتنظيم "الدولة" في القنيطرة والرقة ودير الزور

تاريخ النشر: 21.04.2021 | 07:31 دمشق

إسطنبول ـ تلفزيون سوريا

شن تنظيم "الدولة" في يوم واحد عدة هجمات في مناطق متفرقة من سوريا، استهدفت عناصر من قوات نظام الأسد و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، وفق ما أعلنته وكالة "أعماق" المقربة من التنظيم.

"أعماق" نشرت، اليوم الثلاثاء، بيانات لعمليات نفذها عناصر التنظيم في كل من القنيطرة والرقة ودير الزور، وتشير هذه الهجمات إلى محافظة التنظيم على نشاطه المتصاعد الذي بدأه مطلع عام 2020، على الرغم من فقدانه السيطرة على الأرض بعد خسارته بلدة الباغوز في آذار 2019، أمام هجوم للتحالف الدولي و"قسد".

وفي القنيطرة استهدف عناصر التنظيم عنصرين من قوات النظام في بلدة غدير البستان في ريف القنيطرة، بالأسلحة الرشاشة، ما أدى لمقتلهما، وفق بيان "أعماق" الذي أشار إلى السيطرة على أسلحة العنصرين.

درعا.jpg

أما الرقة فشهد الطريق المعروف بـ الرقة- السحل هجوما على آلية عسكرية لـ "وحدات حماية الشعب" التي تعد العمود الفقري لـ "قسد"، حيث تم الهجوم عبر تفجير عبوة ناسفة على الطريق في أثناء مرور الآلية، وفق بيان الوكالة، التي أشارت إلى مقتل وإصابة من كان بداخلها.

الرقة.jpg

وفي بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي، قتل عناصر التنظيم شخصا قالت وكالة "أعماق" إن هذا العنصر يعمل في جهاز الاستخبارات لـ "وحدات حماية الشعب".جاء ذلك في الوقت الذي استهدف فيه عناصر التنظيم آلية عسكرية لـ"قسد" على الطريق الواصل بين دوار العتال ومنطقة البصيرة، عبر تفجير عبوة ناسفة، ما أدى إلى إعطابها وإصابة من كان فيها.

سبق ذلك بساعات اغتيال من وصفته "أعماق" بالجاسوس الذي يعمل في استخبارات "قسد" في بلدة الشحيل، بإطلاق النار عليه من سلاح رشاش.

دير الزور.jpg

وتعد هذه العمليات شبه يومية بالنسبة لخلايا التنظيم في الرقة ودير الزور، كما ينشط التنظيم بشكل مكثف في البادية السورية، حيث تشير الأنباء إلى احتدام المعارك بينه وبين ميليشيا "الدفاع الوطني" وقوات النظام قرب تدمر وعند مدينة السخنة وفي ريف حماة.

وتشارك القوات الروسية في حملات تمشيط البادية منذ أشهر، وكان التنظيم تبنى قبل يومين قتل جنديين في الجيش الروسي عند مدينة السخنة، بعد أن أفشل عملية إنزال جوي لسلاح الجو الروسي.

ولم تعترف روسيا بمقتل الجنديين، لكن مجموعة من المرتزقة الذين يعملون مع قوات نظام الأسد، أشاروا إلى احتمالية وقوع الحادثة، مرجحين إصابة الجنود فقط وعدم مقتلهم.

ويوم أمس، قالت وسائل إعلام روسية إن سلاح الجو الروسي نفذ عدة ضربات جوية في البادية السورية وقتل العشرات ممن وصفهم بالمسلحين الإرهابيين، لكن مصادر محلية نفت وقوع هذه الضربات على الأرض.