عمدة ألماني يعرض المساعدة على لاجئ سوري تعرض لاعتداء عنصري

تاريخ النشر: 29.04.2021 | 14:16 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن عمدة مدينة إيرفورت الألمانية، أندرياس باوزوين، استعداده لمساعدة لاجئ  سوري ، بعد تعرضه لاعتداء عنصري من قبل رجل ألماني.

وقال رئيس البلدية إنه في حال "شعر الشاب السوري بأنه قادر نفسياً ويرغب في ذلك، فسوف أزوره وأعرض عليه شخصياً مساعدتنا ودعمنا له بسبب ما حدث"، بحسب موقع مهاجر نيوز.

وكان اللاجئ السوري (17 عاماً) قد تعرض للإهانة والتهديد والبصق عليه في أحد قطارات الترام في مدينة إيرفورت يوم الجمعة الفائت.

وقالت وسائل إعلام ألمانية إن المعتدي وجّه للشاب السوري المهاجر كلاماً عنصرياً وشتمه بألفاظ نابية، وقال له "ارجع من حيث أتيت.. ارجع إلى بلدك واترك بلدي، ويجب عليك أن تحني رأسك حين أقف أمامك".

وقال بودو راميلو رئيس وزراء ولاية تورينغن، إنه "تم القبض على الجاني"، وغرد راميلو على تويتر قائلاً: "هذا الرجل جبان، لكنه قوي وعدواني على الأشخاص العزل".

وذكرت شرطة إيرفورت أن الضحية البالغ من العمر 17 عاماً هو مراهق سوري، وأنه يعاني من إصابات طفيفة جراء الاعتداء الذي أعقب مشادة لفظية.

ودانت المجموعة البرلمانية لحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الهجوم العنصري، كما قالت المسؤولة عن مناهضة العنصرية باسم كتلة حزب اليسار في برلمان الولاية، كاتارينا كونيغ برويس إنها "شعرت بالذهول" بسبب "تزايد عدد العنصريين الذين يقومون بهجمات عنصرية في تورينغن.

وأشارت إلى أن تزايد الحوادث العنصرية يحدث نتيجة للجو العام الذي ينشره حزب البديل من أجل ألمانيا مما يثير احتقانَ المناخ السياسي. مضيفة أنه يجب مواجهة الجاني بما فعله ويجب أن يلقى عواقب أفعاله.

ويتبنى حزب "البديل لأجل ألمانيا"، سياسات وأفكاراً يمينية متطرفة تعادي اللاجئين والمهاجرين، وطالب مرارا بإعادة مئات الآلاف من اللاجئين السوريين لبلادهم.

وفي آذار عام 2018، زار وفد من حزب البديل نظام الأسد، ضم سياسيين فيدراليين (داخل نطاق ولايات البلاد الـ 16) ومحليين من حزب البديل، حيث التقوا مفتي النظام أحمد بدر الدين حسون، رغم تحذير وزارة الخارجية الألمانية من القيام بهذه الزيارة.