عقوبات أمريكية على شبكة من 5 كيانات تتاجر بالنفط لصالح النظام

تاريخ النشر: 07.09.2018 | 11:09 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عن فرضها عقوبات على أربعة أشخاص وخمسة كيانات، عملت على تسهيل تجارة النفط بين نظام الأسد وتنظيم الدولة.

وذكرت الوزارة في بيان لها يوم أمس الخميس أن العقوبات ستمنع المستهدفين من التصرف في أي ممتلكات لهم في الولايات المتحدة ويحظر على الأمريكيين إجراء معاملات تجارية معهم.

وبحسب البيان تستهدف العقوبات محمد القاطرجي وشركته للنقل بالشاحنات، وذلك لأنها قامت بلعب دور الوسيط في تجارة النفط بين نظام الأسد وتنظيم الدولة.

وأكد البيان على أن القاطرجي الذي تربطه "علاقات وثيقة بحكومة الأسد"، قام عبر شركته بتشغيل شبكة لمشتريات الوقود تعمل في سوريا ولبنان ودولة الإمارات العربية لتأمين شحنات إلى سوريا، كما شحنت أيضاً أسلحة من العراق إلى سوريا.

وتشمل العقوبات ضمن شبكة تجارة الوقود إلى جانب "القاطرجي" كلاً من عدنان العلي وسونكس انفستمنتس وناسكو بوليمرز آند كيميكالز وفادي ناصر وشركة آبار بتروليوم سيرفيس، التي توسطت العام الماضي في شحنات منتجات بترولية، بما في ذلك البنزين والمازوت وغاز البترول المسال، تزيد قيمتها عن 30 مليون دولار.

وقال البيان إن فادي ناصر رئيس مجلس إدارة ناسكو بوليمرز، حصل على ملايين الدولارات مقابل ترتيبات لإيصال آلاف الأطنان من الوقود إلى سوريا.

وشدد وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين على أن بلاده "ستواصل استهداف أولئك الذين يسهلون صفقات مع نظام الأسد السفاح ودعم تنظيم الدولة".

وفرضت الخزانة الأمريكية في 25 من تموز الماضي عقوبات مماثلة على خمسة كيانات وثمانية أفراد لعبوا دوراً مهما ضمن شبكة تورد معدات إلكترونية لصالح البحوث العلمية في سوريا، والتي تعمل على تطوير برنامج الأسلحة الكيماوية لدى النظام.
 

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا