عشرات القتلى بينهم "زوّار شيعة" بحادث سير على طريق دمشق (فيديو)

تاريخ النشر: 08.03.2020 | 17:09 دمشق

آخر تحديث: 12.03.2020 | 22:14 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت وسائل إعلام تابعة وموالية لـ نظام الأسد، اليوم الأحد، بأن عشرات الأشخاص بينهم عراقيون سقطوا بين قتيل وجريح، إثر حادث مروري وقع على الطريق الدولي دمشق - حمص، في حين قالت وسائل إعلامٍ عراقية إن القتلى مِن الزوّار الشيعة العراقيين.

وحسب ما ذكرت وكالة إعلام النظام "سانا"، فإن الحادث وقع نتيجة اصطدام صهريج وقود بـ حافلة نقل جماعي وسيارات عديدة في منطقة "جسر بغداد" على طريق دمشق - حمص، ما أسفر عن مقتل 32 شخصاً وإصابة 77 آخرين.

وحسب الصفحات الموالية لـ"النظام"، فإن الحادث سببه عطل بمكابح صهريج الوقود الذي أدّى إلى فقدان السائق للسيطرة عليه واصطدامه بـ بولمانين اثنين يحملان على متنهما عدداً مِن الركاب العراقيين، إضافةً للاصطدام بعددٍ مِن السيارات، مشيرةً إلى أن الحصيلة النهائية لعدد القتلى لم تتضح بعد.

ونشرت شبكات إخبارية محليّة، مقاطع فيديو وصوراً لـ موقع الحادث تظهر أضراراً ودماراً كبيراً لحق بحافلتين لـ نقل الركّاب (بولمان)، بعد أن صدمهما صهريج وقود، إضافةً لأضرار لحقت بعدد مِن السيارات أيضاً.

مِن جانبها، ذكرت وسائل إعلام عراقية، أن العشرات مِن الزوّار الشيعة سقطوا بين قتيل وجريح، إثر حادث سير على طريق حمص - دمشق، أثناء توجّههم لـ زيارة مقام السيدة زينب في العاصمة دمشق.

ونقلت شبكة "السومرية نيوز" بياناً عن وزارة الخارجية العراقية، أن 26 عراقياً لقوا مصرعهم وأصيب 15 آخرون بحادث سير داخل الأراضي السوريّة، بعد تصادم حافلة تقلّهم بشاحنة نفط، وأن سفارة العراق لدى نظام الأسد في دمشق تتابع أحوالهم.

وحسب ناشطين، فإن وزير الداخلية في حكومة نظام الأسد "محمد رحمون" وصل مع مسؤولين عسكريين إلى موقع الحادث، ما يرجّح فرضية أن يكون القتلى مِن الميليشيات الطائفية التي تقاتل إلى جانب قوات النظام.

يشار إلى أن أعداداً كبيرة مِن الميليشيات الطائفية اللبنانية والعراقية والباكستانية والأفغانية والإيرانية، التي جنّدتها إيران للقتال إلى جانب نظام الأسد في سوريا، تتخذ مِن منطقة "السيدة زينب" في دمشق مركزاً لها.