عشرات الضحايا إثر تجدد القصف الروسي على دوما

تاريخ النشر: 06.04.2018 | 19:04 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

ارتفع عدد ضحايا القصف اليوم على مدينة دوما في الغوطة الشرقية إلى 30 مدنيا بينهم نساء وأطفال كما جرح العشرات، إثر غارات جوية روسية استهدفت الأحياء السكنية، بعد مفاوضات مع جيش الإسلام دامت أكثر من أسبوعين. 

وقال الدفاع المدني على"تويتر" إن المقاتلات الحربية شنت أكثر من 15 غارة على أحياء مدينة دوما، مما أدى إلى وقوع ضحايا بين المدنيين تعمل فرقه على إخلاء المصابين من المناطق المستهدفة، وأضاف أن المدينة تعرضت أيضاً لقصف براجمات الصواريخ.

وتأتي الغارات الروسية بعد هدوء دام أكثر من أسبوع، حيث تجري مفاوضات بين روسيا وجيش الإسلام المسيطرة على المدينة آخر معاقل المعارضة العسكرية في الغوطة الشرقية، توقف إثرها إطلاق النار للبدء بالمفاوضات.

 وكان جيش الإسلام رفض أي اتفاقية تنص على خروجه من المدنية على غرار القطاع الأوسط ومدينة حرستا وحي جوبر الدمشقي، مشيرا إلى أن الهدف من المفاوضات هو البقاء في دوما، إلا أن إعلام النظام وروسيا نشر عدة مرات أخبارا تفيد بالتوصل لاتفاق تهجير نفاها جيش الإسلام. 

وأدى التصعيد العسكري للنظام وروسيا إلى مقتل 871 مدنياً، بينهم 179 طفلاً، و123 امرأة في الغوطة الشرقية بعد مرور شهر على صدور قرار مجلس الأمن 2401 في 24 الماضي القاضي بوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات الإنسانية.

وتشنُّ قوات النظام السوري بدعم من روسيا حملة عسكرية شرسة على الغوطة الشرقية منذ أسابيع استخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة بما فيها "المحرَّمة دولياً" أسفرت عن وقوع آلاف الضحايا بينهم مئات الأطفال والنساء وقسّمتها إلى أجزاء.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا