عزل ترامب للمرة الثانية

عزل ترامب للمرة الثانية

عزل ترامب للمرة الثانية
الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب ونائبه مايك بنس ـ رويترز

تاريخ النشر: 14.01.2021 | 00:08 دمشق

ما من رئيس أميركي خضع للعزل مرتين، سيدخل الرئيس ترامب التاريخ من أوسع أبوابه كأسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة وكأول رئيس يقوم الكونغرس بعزله مرتين.

بعد ما جرى في الكونغرس من هجوم عصابات ترامب على الكونغرس الأميركي في الثامن الشهر الحالي وذلك من أجل منع عد الأصوات الروتيني وتسمية جو بايدن بوصفه الرئيس القادم للولايات المتحدة حيث سقط خمسة قتلى وأكثر من 70 جريحا في حادثة لم تتكرر في التاريخ الأميركي إلا في عام 1824 حين الغزو البريطاني للكونغرس الأميركي حينها.

سارع الديمقراطيون لتقديم مشروع قانون ينص على تهمة التحريض على العصيان والتمرد كسبب رئيسي لعزل الرئيس ترامب، عزل الرئيس (Impeachment) في الدستور الأميركي يعرف بأنه "سوء تصرف رسمي بشكل يرقى إلى الجريمة" وقد تم توضيح الإجراء الخاص بمقاضاة مسؤولي السلطة التنفيذية في الكونغرس (بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر الرئيس) بشيء من التفصيل في الدستور الأميركي، فالعزل يأتي من التاريخ الدستوري البريطاني. وقد تطورت العملية من القرن الرابع عشر كوسيلة للبرلمان لمحاسبة وزراء الملك على تصرفاتهم العامة. بما فيها الإقالة أو العزل كما أوضح ألكساندر هاملتون من نيويورك في أوراق الفيدرالية التي تمثل شرحا مستفيضا لآلية كتابة الدستور، والعزل يختلف عن المحاكم المدنية أو الجنائية من حيث أنها تنطوي بشكل صارم على "سوء سلوك الرجال العام، أو بعبارة أخرى إساءة أو انتهاك للثقة العامة التي منحها الناخب." وينص العزل على "سوء الإدارة" أو "الفساد". ونص الدستور على العزل خوفًا من احتمال إساءة استخدام السلطة التنفيذية، وقد اعتبر واضعوا الدستور الأميركي العزل أمرًا مهمًا لدرجة أنهم جعلوه جزءًا من الدستور حتى قبل تحديد معالم الرئاسة.

ليس من الواضح أن العزل والتي تعني إقالة الرؤساء الفاسدين أو غيرهم من المسؤولين، ولكن مجرد تبني مجلس النواب للاتهامات، يقود إلى محاكمة في مجلس الشيوخ. لذلك تم إقالة جونسون وكلينتون، حيث أصدر مجلس النواب مقالات بتهمة العزل ضدهما؛ على الرغم من أن مجلس الشيوخ قد برَّأ كلينتون لاحقًا، إلا أن المصطلح لا يزال ساريا. يشترط الدستور تصويت ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ على إقالة الرئيس من منصبه، كما تشير المادة 4 من الدستور على وجه التحديد إلى "الخيانة" و"الرشوة" كسببين لمقاضاة المتهمين، لكنها تنص أيضا على أن "الجرائم العليا والجنح الأخرى" كافية. من المهم أن نفهم أنه عندما تم اعتماد الدستور، فإن مصطلح "الجنح" لم يفترض معنى لاحقًا كنوع من أنواع الجرائم الجنائية. وفقًا للتفسير الأكثر شيوعا لهذه اللغة، لا يتطلب المساءلة الادعاء بارتكاب جريمة، ولكن ببساطة بعض الأفعال الخطيرة أو نمط سوء السلوك الذي يعتبره الكونغرس متطلبا لهذا العلاج الجذري.

ما من رئيس أميركي خضع للعزل مرتين، سيدخل الرئيس ترامب التاريخ من أوسع أبوابه كأسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة وكأول رئيس يقوم الكونغرس بعزله مرتين.

ووفقا لقواعد مجلس النواب والممارسة المستمرة منذ فترة طويلة، يحدد مجلس النواب أسس المساءلة، ثم يصوت بأغلبية بسيطة. إذا تمت الموافقة على مواد المساءلة، فسيتم تقديمها إلى مجلس الشيوخ لاتخاذ مزيد من الإجراءات.

في عام 1968، وافق مجلس النواب على 11 مادة من إجراءات المساءلة ضد الرئيس جونسون، معظمها يدور حول تحديه للقانون، والذي يقيد سلطة الرئيس في إقالة أعضاء مجلس الوزراء (كانت "الجرم" الأساسي هو جهود جونسون بوضوح لعرقلة العدالة).

في عام 1998، وافق مجلس النواب على مادتين فقط من لائحة المساءلة ضد كلينتون: أحدهما أنه ارتكب شهادة الزور في شهادة هيئة المحلفين الكبرى عندما سئل عن علاقته الجنسية مع المتدربة مونيكا لوينسكي، والثانية إخفاء الأدلة في هذه القضية. لقد كانت حجة قانونية للغاية، ساعدت في دعم الانطباع العام الخاطئ بأنه من دون "جرائم" لن يكون هناك أي مساءلة.

كان التحقيق الذي أجري مع الرئيس نيكسون مكثفًا وطويلًا استمر إلى جانب تحقيق هيئة المحلفين الكبرى المستمر في التحقيق في التستر. افتتحتها اللجنة القضائية بمجلس النواب في أكتوبر 1973، وصوت مجلس النواب لدعمها في فبراير 1974، واستمر حتى يوليو 1974. واستمرت الكشوفات الرئيسية الجديدة حول الفضيحة خلال تلك الفترة، وفي النهاية، حصلت لجنة لمراجعة المعلومات السرية من التحقيق من هيئة المحلفين الكبرى.

وفي الوقت نفسه ، كان تحقيق كلينتون مجرد قرار حول ما إذا كان سيتم عزل الرئيس بناءً على النتائج التي توصل إليها تقرير المحامي المستقل كين ستار (الذي زعم أن كلينتون ارتكب شهادة الزور وعرقل العدالة في محاولة للتستر على علاقته مع مونيكا لوينسكي). تم فتح تحقيق المساءلة رسمياً في اللجنة القضائية بعد تصويت اللجنة ثم مجلس النواب بكامل هيئته في أكتوبر 1998. وعقدت اللجنة عدة أسابيع من جلسات الاستماع واستمعت إلى شهادات الشهود (بما في ذلك من ستار)، وانتهى التحقيق بحلول منتصف ديسمبر.

ترامب تم عزله من مجلس النواب في المرة لأولى لكن تمت تبرئته في مجلس الشيوخ الذي كان الجمهوريون يسيطرون عليه، في هذه المرة الثانية ربما يتكرر السيناريو ذاته حيث سيتم تمرير العزل في مجلس النواب لكن الأعضاء الجمهوريون ما زالو يخافون من سطوة ترامب وتأثيره في مجلس الشيوخ ولذلك من المؤكد أن مجلس الشيوخ لن يصدق على عزل الرئيس ترامب إلا إذا تغيرت المعادلة كثيرا لصالح الحزب الديمقراطي في إقناع على الأقل 17 عضوا من الحزب الجمهوري بتغيير رأيهم وهو من المستحيل تحقيقه في الوقت الحالي.

مقالات مقترحة
حصري: شحنة سلاح إيرانية مفقودة في دير الزور تثير جنون إسرائيل
انكماش الاقتصاد الأردني يزيد الضيق على العمال السوريين 
مسؤول الحرس الثوري في دير الزور يصل العراق للقاء ضباط إيرانيين
تركيا.. 650 ألف عامل في القطاع الطبي تلقوا لقاح كورونا في 3 أيام
"الأجسام المضادة الفائقة".. اكتشاف واعد لمكافحة فيروس "كورونا"
لبنان يقر قانوناً لشراء لقاح "فايزر" لا يحمل الشركة أي مسؤولية