طفلا الكفن الأممي قتلا في دوما أثناء هدنة الخمس ساعات الروسية

تاريخ النشر: 04.03.2018 | 21:03 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

لجأ ناشطون من الغوطة الشرقية إلى تكفين طفلين قتلى اليوم في الغوطة الشرقية بأكياس تحمل شعار الأمم المتحدة كرسالة احتجاج على الصمت الدولي حيال ما تتعرض له المنطقة المحاصرة قرب دمشق.

وقال الناشط أسامة العمري وهو أحد المشاركين في تكفين الطفلين لموقع "تلفزيون سوريا" إن موقف الأمم المتحدة من الغوطة كان مخزياً، ولم نجد طريقة للتواصل مع هذه المنظمة الدولية غير الموت.

وأضاف العمري إن الطفلين قتلا اليوم في قصف جوي على مدينة دوما أثناء هدنة الخمس ساعات التي أعلنتها روسيا، وأن 12 طفلاً قضوا اليوم في الغوطة الشرقية.

وانتشرت صورة الطفلين بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي وأثارت تعاطف وغضب آلاف المتابعين.

وتشن قوات النظام بدعم من الطائرات الروسية حملة عسكري على الغوطة الشرقية، أوقعت مئات القتلى من المدنيين.

وقال الدفاع المدني إن حصيلة ضحايا القصف الجوي والمدفعي اليوم على مدينة دوما ارتفعت إلى 27 قتيلا معظمهم أطفال.

 

وقال مسؤول في الأمم المتحدة إن العنف تصاعد في منطقة الغوطة الشرقية رغم النداء الذي وجهته المنظمة الدولية لوقف إطلاق النار ، وإن القصف على المنطقة المحاصرة يعد عقاباً جماعياً للمدنيين غير مقبول بالمرة.

وفي شباط الماضي أصدر مجلس الأمن الدولي القرار 2401 الذي طالب بهدنة فورية لمدة ثلاثين يوماً في الغوطة وجميع الأراضي السورية.

وتبع القرار إعلان روسيا هدنة لمدة خمس ساعات يومياً مع فتح ممرات إنسانية، لكن قوات النظام خرقت الهدنة الروسية وواصلت قصف الغوطة الشرقية موقعة مئات الضحايا.

 

  

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا