ضحايا مدنيون بقصف صاروخي لـ"قسد" على عفرين

تاريخ النشر: 18.08.2021 | 17:01 دمشق

إسطنبول - متابعات

قضى مدنيون بينهم طفل، اليوم الأربعاء، بقصفٍ صاروخي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على مدينة عفرين - الحدودية مع تركيا - شمال غربي حلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ "قسد" أطلقت العديد من الصواريخ على الأحياء السكنية في مدينة عفرين، ما أدّى إلى مقتل ثلاثة مدنيين - بينهم طفل - وإصابةِ آخرين.

وأضاف المراسل أنّ إحدى القذائف الصاروخية سقطت على "براكة" لـ بيع المحروقات، ما أدّى إلى اشتعال النيران واحتراق جثث الضحايا، الذين قضوا بالقصف قربها.

وتوجّهت فرق الدفاع المدني السوري - وفق المراسل - إلى المواقع المٌستهدفة وانتشلت جثامين الضحايا وأسعفت المصابين إلى المشفى، كما أخمدت النيران الناجمة عن القصف.

وذكر المراسل أنّ "قسد" ما تزال تستهدف بالصواريخ مواقع متفرقة من منطقة عفرين، وأنّ العديد من الصواريخ سقطت على أراضٍ زراعية واقتصرت أضرارها على المادية.

وأواخر شهر تموز الفائت، استهدفت "قسد" بعدة قذائف مدفعية وصاروخية الأحياء السكنيّة ومركز الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) في مدينة عفرين.

وسبق أن أفاد ناشطون، أمس، بانفجار عبوة ناسفة بعنصر من خلايا "قسد" في بلدة جنديرس جنوب غربي عفرين، وذلك خلال محاولتهِ لصقها بدرّاجة نارية في البلدة.

يشار إلى أن مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري في عموم أرياف حلب، ما تزال تشهد قصفاً من مواقع "قسد" وقوات نظام الأسد، إضافةً إلى تفجيرات عديدة بعبوات ناسفة وسيارات ودرّاجات ملغّمة، توقع في معظمها ضحايا مدنيين.