ضحايا بانفجار غرب حلب وقصف مكثف لـ"النظام" جنوباً

تاريخ النشر: 04.09.2018 | 10:09 دمشق

آخر تحديث: 08.07.2020 | 15:39 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل طفلان وجرح طفل ثالث، مساء أمس الإثنين، بانفجار قنبلة "عنقودية" مِن مخلفات قصفٍ سابق لـ قوات "نظام الأسد" على بلدة الزربة جنوب غرب حلب، تزامناً مع قصفٍ مكثّف لـ"النظام" على بلدات قريبة في الريف الجنوبي.

وقال ناشطون إن القنبلة انفجرت قرب أطفال نازحين (مِن قرية "عبيسان" في جبل الحص جنوب حلب) في منطقة "محطة الأبقار" شرقي بلدة الزربة أثناء رعيهم الأغنام في المنطقة، ما أسفر عن مقتل طفلين شقيقين (عمر حسين الحميد، عيسى حسين الحميد).

وأضاف الناشطون، أن طفلاً ثالثاً أصيب بجراح خطيرة خلال انفجار القنبلة، وعمِلت فرق الدفاع المدني على نقله إلى مشفى "باب الهوى" في ريف إدلب لـ تلقي العلاج.

وقتل ثلاثة أطفال، نهاية شهر آب الفائت، بانفجار قنابل "عنقودية" أيضاً مِن مخلفات قصفٍ جوي سابق لـ طائرات حربية تابعة لـ روسيا و"نظام الأسد" على بلدة العيس المجاورة لـ بلدة الزربة جنوب غرب حلب.

مِن جهة أخرى، تعرّضت بلدات "زمار، والعثمانية، وجزرايا" في ريف حلب الجنوبي، مساء أمس، لـ قصفٍ "مكثّف" بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ مصدره مواقع قوات "نظام الأسد" القريبة، واقتصرت الأضرار على المادية.

وأشار ناشطون، إلى أن "هيئة تحرير الشام" (المتمركزة قرب منطقة "تل العيس") قصفت بقذائف "هاون" والصواريخ نقاطاً لـ قوات النظام في ريف حلب الجنوبي ردّاً على قصف بلدات المنطقة، كما اندلعت اشتباكات بين الطرفين، دون معلومات عن خسائر في صفوف الطرفين.

وتشهد مناطق سيطرة الفصائل جنوب وغرب حلب، قصفاً مستمراً لـ قوات "نظام الأسد" والميليشيات الأجنبية المساندة لها، تتزامن مع اشتباكات متقطعة في نقاط التماس بين النظام والفصائل هناك، في ظل حركة نزوح كبيرة لـ أهالي المنطقة، نتيجة القصف والمعارك.

مقالات مقترحة
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة