صلاة جماعية في ساحة رقصت بها شابة سورية مع شاب عراقي بكردستان 

تاريخ النشر: 28.04.2021 | 21:23 دمشق

إسطنبول - متابعات

أقامت مجموعة من الأشخاص صلاة جماعية في مكان رقص فيه شاب عراقي مع شابة سورية بمحافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق، كنوع من "التطهير"، بعد اعتبار فعل الرقص في مكان عام "إساءة للإسلام" ولطقوس شهر رمضان.

وأشار موقع "المدن" إلى مطالبات باعتقال الشابين اللذين وُصفا في البداية بأنهما مكسيكيا الجنسية، بينما امتنعت السلطات عن اتخاذ أي موقف من دون تقديم شكوى رسمية.

وأتت الصلاة بعد تدخل أحزاب وشخصيات دينية، حيث قال النائب علي حمه طه عبر حسابه في فيس بوك إن "محاولة استفزاز المسلمين في رمضان ليست حرية، اذهبوا وارقصوا في منازلكم". فيما اعتبر النائب هوشيار عبد الله في "تويتر" أن "رقصة السليمانية ليست سوى سيناريو استغلته السلطة عبر قنواتها الإعلامية، لجعل المجتمع مشغولاً بهذه الأحداث ونسيان ما هو أهم من خططها".

وفيما عبّر العديد من رواد التواصل الاجتماعي عن دعمهم للشابين من خلال مشاركة الفيديو في صفحاتهم، مرحّبين بالعرض الذي قدم على أنه "بث لروح الفرح والحب"، فإن التهديدات والشتائم طالت السورية تيفاني كورية والعراقي مو جابيتا، اللذين قدما اعتذاراً نشرته وسائل إعلام محلية أوضحا فيه أنهما "زارا السليمانية في رحلة وأثناء مرورهم بشارع سالم فضّلا مشاركة لحظات من المرح والفن مع الجمهور ولم يكن الأداء مخططاً له مسبقاً"، مؤكدين أنهما لم يقصدا "الإهانة لأي معتقد ولا لرمضان وما فعلناه مجرد هواية شخصية لنا اعتدنا عليها".

وأشارت تيفاني كورية، التي تدير مع زميلها العراقي مركزاً لتعليم الرقص في محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، إلى أنها تعرضت لعدد كبير من الإهانات وتهديدات بالقتل حال عودتها إلى السليمانية، وذلك في لقاء مع قناة "دي دبليو".