كردستان العراق.. لاجئون سوريون في كركوك مهددون بالطرد

تاريخ النشر: 12.04.2021 | 11:02 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

تواجه نحو 500 عائلة لاجئة من سوريا تقيم منذ سنوات داخل خيام في مدينة "كركوك"، خطر الإخلاء بعد أن اشتكى من وجودهم السكان المحليون، بحسب ما نشرت وسائل إعلام محلية.

"وسام أمجد" لاجئ من شمال شرقي سوريا، قال إنه مُنح أسبوعان للانتقال. "يقولون لنا إن علينا إزالة خيامنا والمغادرة، لكننا رفضنا ذلك لأننا ندخل شهر رمضان. أين من المفترض أن نذهب؟".

معظم اللاجئين لديهم تصاريح إقامة مؤقتة، لكنهم لا يستطيعون استئجار منزل، وقال أمجد إنه ليس لديه وظيفة ويعتمد على صدقة الآخرين في تدبير أموره.

"الخيام وسط المناطق السكنية"

من جهته، قال المسؤول ببلدية كركوك المكلف بإزالة الخيام، صلاح علي، إن الناس اشتكوا "لأنهم (اللاجئين) أقاموا خيامًا في مناطق سكنية وعلى أراض لمشاريع. وقدم الجميع شكاوى ضدهم".

وتابع: "إنها مسؤولية الشرطة والأسايش (قوات الأمن) للمتابعة. بالإضافة إلى ذلك، يتم إعطاء الأماكن التي توجد فيها خيامهم للمستثمرين لبناء مشاريع استثمارية. لكن المقاولين والمستثمرين يعودون إلينا قائلين إن هناك خياما"، مضيفاً أنهم "لا يستطيعون العمل بهذه الطريقة".

الأرقام الحكومية تشير إلى أن أكثر من 240 ألف لاجئ سوري يعيشون في إقليم كردستان العراق. يعيش معظمهم خارج المخيمات. 5 آلاف عائلة سورية أخرى تعيش في العراق بما في ذلك كركوك.

وعلى مدار 10 سنوات من الصراع في سوريا، فر نحو 6.6 ملايين شخص من البلاد، لجأ معظمهم إلى البلدان المجاورة.

أغلقت الحكومة العراقية معظم المخيمات في البلاد لإيواء العائلات العراقية النازحة خلال الحرب مع تنظيم "الدولة". أكثر من 668 ألفاً ما زالوا يعيشون داخل إقليم كردستان.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار