صحيفة يهودية: إسرائيل اغتالت فخري زاده بسلاح آلي يزن طناً

تاريخ النشر: 11.02.2021 | 15:41 دمشق

آخر تحديث: 11.02.2021 | 18:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت  صحيفة "يهودية" إن العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده اغتيل بوساطة سلاح آلي يزن طناً، جرى تهريبه إلى إيران بوساطة جهاز المخابرات الإسرائيلي.

وذكرت صحيفة "ذا جويش كرونيكل" (مقرها لندن)، في تقرير نُشر على موقعها الإلكتروني، إن "زاده" قُتل بوساطة سلاح آلي أُدخل إلى إيران بعد تفكيكه إلى عدة أجزاء.

وأضافت أن مجموعة تضم أكثر من 20 عميلاً، بينهم إسرائيليون وإيرانيون، نصبت كميناً للعالم بعد مراقبته على مدار ثمانية أشهر.

اقرأ أيضاً: من هو "فخري زاده" العالم الإيراني الغامض؟

وحسب "الصحيفة"، فإن المخابرات الإسرائيلية ركّبت السلاح على عربة نقل صغيرة (بيك أب)، مشيرةً إلى أن السلاح، الذي كان يتحكم فيه عن بعد عملاء على الأرض، كان ثقيلاً للغاية، لأنه احتوى على قنبلة دمرت الأدلة بعد عملية الاغتيال.

ونُفّذ الهجوم من قبل إسرائيل "منفردة"، دون تدخل أميركي، وفق الصحيفة، التي أشارت إلى أن الأميركيين تلقوا إخطاراً مسبقاً بالأمر.

وأحجمت إسرائيل عن التعليق على اغتيال "زاده"، إذ قال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية حينئذٍ إنهم "لا يعلقون قط على مثل هذه الأمور، ولم يحدث تغيير في موقفهم".

ووصفت أجهزة المخابرات الغربية والإسرائيلية "زاده"، الذي اغتيل في تشرين الثاني بالقرب من طهران، بالمسؤول "الغامض" عن البرنامج الإيراني السري لتصنيع قنبلة نووية.

وتنفي إيران على الدوام سعيها لتحويل الطاقة النووية إلى عسكرية.

اقرأ أيضاً: إيران: هناك أدلة "جدية" لدور إسرائيل في اغتيال فخري زاده

ذكرت الصحيفة أن وفاة "زاده" أطال الفترة الزمنية التي تحتاجها إيران لصنع قنبلة نووية، من ثلاثة أشهر ونصف، إلى عامين".

وسبق وأن صرّحت إيران بأن الهجوم الذي أودى بحياة "زاده"، نُفّذ باستخدام أسلحة إسرائيلية الصنع، تم التحكم بها بوساطة قمر صناعي.