شاب يقتل عائلته في الرقة ويلوذ بالفرار

تاريخ النشر: 22.01.2021 | 14:42 دمشق

الرقة ـ خاص

قَتل شخص في مدينة الرقة، ليل الخميس - الجمعة، عائلته بالسلاح الأبيض ثم لاذ بالفرار.

وأفاد مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا أن المدعو "علي مصطفى النمر" من أهالي مدينة الرقة طعن والده ووالدته وشقيقه الأصغر، بالإضافة إلى زوجته بأداة حادة، بسبب خلاف عائلي نشب بينهم.

وأنه قُتل والد الجاني "مصطفى النمر" (50) عاماً متأثراً بجراحه بالإضافة إلى والدته (45) عاماً وأخيه "نصر مصطفى النمر" (12) عاماً الذي تلقى 11 طعنة.

وأصيبت "دعاء" (في العقد الثالث من العمر) زوجة القاتل بجروح بليغة إذ تم نقلها إلى مستشفى "الرقة الوطني " لتلقي العلاج اللازم.

وتابع أن القاتل نفذ جريمته ولاذ بالفرار وهو حر طليق، إذ لم تتمكن "القوى الأمنية" في المنطقة من إلقاء القبض عليه حتى إعداد الخبر.

وعقب الحادثة فرضت  قوى "الأمن الداخلي" طوقا أمنياً في منطقة وقوع الجريمة بالقرب من جامع النور في حي الادخار، بهدف البحث عن القاتل.

وأشار المصدر إلى أنه لم يتم معرفة أسباب قوع الجريمة وإقدام الجاني على قتل عائلته، مضيفاً أن القاتل مدني ولا ينتمي إلى أي جهة عسكرية.

وقتل في تشرين الأول الفائت الصيدلاني "عمار عيسى" من أبناء قرية "حريصون" بريف مدينة "بانياس"، إثر إصابته بجروح بليغة بسكين حادة طعنه بها أخوه وهو طالب في كلية الهندسة الزراعية.

اقرأ أيضاً: جريمتان تهزان اللاذقية.. مقتل فتاة بعد اغتصابها وأخ يقتل أخاه

اقرأ أيضاً: عنصر سابق في الفيلق الخامس يقتل بناته الثلاث وينتحر (صور)

وإن سبب الحادثة نشوب خلاف عائلي، إذ أُصيب فيها أيضاً والد الشابين "ياسر عيسى" بجروح بسيطة نقل على إثرها إلى مستشفى بانياس الوطني.

وفي الـ27 من أيلول الفائت هزت جريمة أخرى مدينة طرطوس، حين أقدم رجل على قتل بناته وإصابة زوجته لينتحر بعدها، وقبلها في ريف دمشق التي شهدت جريمة قتل واغتصاب وسرقة، راحت ضحيتها عائلة بأكملها أيضاً.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
كورونا.. بايدن يعلن تقديم 500 مليون جرعة لقاح للدول النامية
للسنة الثانية على التوالي.. كورونا يعيق تنظيم توزيع جوائز نوبل
كورونا.. زيادة الإصابات تدفع مشافي اللاذقية لخطة الطوارئ