سوريا ثالث أخطر دولة في العالم على حياة الصحفيين

تاريخ النشر: 31.12.2018 | 12:11 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

احتلت سوريا المرتبة الثالثة في قائمة البلدان الأكثر خطورة على حياة الصحفيين لهذا العام، وذلك بحسب تقرير الاتحاد الدولي للصحفيين.

وجاء في تقرير الاتحاد الذي يعتبر (أكبر منظمة دولية تمثل الصحفيين ومقره بروكسل) الصادر اليوم الاثنين بأن 94 صحفياً قتلوا جراء أعمال العنف أثناء عملهم في عدة دول حول العالم خلال عام 2018، مقابل 84 صحفياً عام 2017.

وجاءت أفغانستان في المرتبة الأولى لأكثر البلدان خطورة على الصحفيين، حيث قتل فيها 16 صحفياً، تلتها المكسيك التي شهدت مقتل 11 صحفيا، فيما حلت سوريا ثالثاً بعد مقتل 8 صحفيين، تلتها الهند 7 صحفيين، ثم باكستان والصومال والولايات المتحدة 5 صحفيين.

كما سلط تقرير الاتحاد الضوء على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية في الثاني من شهر تشرين الأول الماضي معتبرة الحادثة مثالاً عن أزمة مستمرة تتعلق بسلامة الصحفيين.

فيليب ليروث رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين قال في تعليقه على التقرير "إن أعمال العنف الوقحة تتجاهل بشكل تام حياة الإنسان، وكشفت عن نهاية مفاجئة للتراجع قصير الأجل في عمليات قتل الصحفيين المسجلة خلال السنوات الثلاث الماضية".

كما دعا ليروث الدول الأعضاء بالأمم المتحدة إلى إقرار مسودة معاهدة قدمها الاتحاد الدولي للصحفيين للمنظمة الدولية، في أكتوبر الماضي، تتعلق بأمن الصحفيين وحمايتهم.

وأضاف "هذه المعاهدة ستكون ردا ملموسا على الجرائم التي ترتكب بحق الصحفيين في ظل إفلات كامل من العقاب".

يذكر أن المنظمة السورية لحقوق الإنسان وثقت في العاشر من الشهر الجاري مقتل 42 إعلاميا وإصابة 47 آخرين خلال عام 2018، إضافة إلى تعرض الإعلامين في الداخل السوري إلى الاعتقال والخطف من قبل جهات متعددة، إذ سجل التقرير 94 حادثة خطف في مناطق عدة.

مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا