سوريا الصغيرة في نيويورك.. مجتمع مهاجر ازدهر في مكان بني فيه برجا التجارة | صور

تاريخ النشر: 11.09.2021 | 22:28 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

بعد أشهر من العمل المكثف والدؤوب لفرق الإنقاذ والبحث وورشات البلدية لترحيل أنقاض برجي التجارة العالميين اللذين ضربتهما طائرتان قادهما القياديان في تنظيم القاعدة محمد عطا ومروان الشحي في الـ 11 من أيلول عام 2011، وفي مطلع العام 2002 عثر على حجر أساس عمره قرن من الزمان لكنيسة عربية مسيحية ليكون آخر ما تبقى من شواهد على سوريا الصغيرة، ذلك الحي الذي سكنه سوريون وعرب هاجروا من نهاية ثمانينات القرن التاسع عشر حتى أربعينات القرن العشرين.

 

cornerstone.jpg

 

في الفترة ما بين ثمانينات القرن التاسع عشر وأربعينات القرن العشرين بدأت عائلات مسيحية عربية بالوصول إلى حي مانهاتن السفلى وتحديداً في شارع واشنطن، وهؤلاء هاجروا من مناطق تقع حالياً في سوريا ولبنان وفلسطين والأردن، وكانت تحت حكم الدولة العثمانية، وذلك استجابة لدعاية المبشرين الأميركان وهرباً من الفقر والحرب.

شهد الحي الذي بات اسمه سوريا الصغيرة (Little Syria) حالة من الازدهار بثقافة عربية شرق أوسطية مع مزيج واسع بعد أن باتت سوريا الصغيرة موطناً لكثير من العائلات من يونانيين وأتراك وبولونيين وسلوفاك وتشيك وأرمن وأوكرانيين ولتوانيين ومجريين وأيرلنديين، وتقدر صحيفة نيويورك تايمز أن 5% من سكان الحي كانوا من المسلمين أغلبهم من فلسطين.

كان الحي يقع في شارع واشنطن من باتري بارك حتى ريكتور ستريت، ويصل امتداده إلى الموقع الذي شغله لاحقاً مركز التجارة العالمي.

مطعم يتسع لـ 1000 شخص.. ازدهار اقتصادي واجتماعي

مع مرور السنوات وبمزيد من الاستقرار والتعايش انتعشت الحياة في سوريا الصغيرة وأصبح المكان مجتمعاً مزدهراً يضج بالمتاجر والمقاهي والمطاعم التي كان يعلوها لافتات مكتوبة باللغة العربية، أنشأ السوريون منظمات دينية ومجتمعية، وأصبحوا تدريجياً جزءاً من حياة نيويورك.

وازدهر هذا المجتمع في سوريا الصغيرة، فبحلول عام 1908 كان حوالي 70 شركة كتان تعمل في الحي، وانجذب سكان نيويورك غير الناطقين بالعربية إلى الحي وخاصة المهاجرين الآخرين من المنطقة مثل اليونانيين والأرمن والأتراك وغيرهم.

وعلى سبيل المثال بدأ مطعم خليل كمشروع صغير في سوريا الصغيرة، ثم أصبح أحد أشهر المطاعم في مانهاتن وافتتح فرعاً ثانياً في "بارك بليس" يمكن أن يستوعب 1000 زبون.

 

 

وفي العام 1092 انتقل إلى حي سوريا الصغيرة مقر صحيفة الهدى وهي جريدة مهجرية باللغة العربية تأسست في فيلادلفيا في الولايات المتحدة في أواخر القرن التاسع عشر من قبل الناشر اللبناني نعوم مكرزل وكانت تصدر كل أسبوعين.

كان المسيحيون العرب يقطنون في شارع واشنطن إلى الجنوب من موقع مركز التجارة العالمي، حيث بنوا ثلاث كنائس، إحداها كنيسة القديس جورج الملكية الكاثوليكية، والتي لا يزال مبناها موجوداً، وقد أضيف هذا المبنى في سنة 2009 إلى قائمة معالم مدينة نيو يورك، أما حجر الأساس الذي عثر عليه فقد كان جزءاً من كنيسة القديس يوسف المارونية.

بداية التلاشي من مشروع نفق بروكلين

تدهور الحي تدريجياً مع تحسن أحوال أهله وهجرتهم إلى مناطق أفضل، لا سيما بروكلين. ثم زال بصورة شبه تامة بعد هدم جزء كبير من شارع واشنطن لبناء مدخل نفق بروكلين-باتري، وتسبب مشروع النفق بحلول عام 1946 في إخلاء جزء كبير من شارع واشنطن السفلي، ثم بدأ مشروع بناء مركز التجارة العالمي في عام 1966.

ماذا بقي الآن من سوريا الصغيرة؟

بقي من سوريا الصغيرة اليوم ثلاثة مبانٍ فقط من تلك الحقبة: وهي كنيسة القديس جورج الملكية وقد أضيف هذا المبنى في سنة 2009 إلى قائمة معالم مدينة نيويورك، ومبنى سكني، ومبنى ثالث كان مقراً لجمعية خدمت السكان المهاجرين المحليين كمنزل استيطاني واستمرت في تقديم الخدمات للمنطقة.

F22DJPBGZJMRG5VISERMRH2TCQ.jpg

وتسعى بعض الجمعيات للحفاظ على إرث وتاريخ الحي وكان أبرز هذه النشاطات افتتاح معرض، "سوريا الصغيرة في نيويورك: حياة وإرث مجتمع المهاجرين" وذلك في متحف الهجرة الوطني حيث يعرض المتحف صوراً ومعلومات كثيرة عن الحي في تلك الحقبة.

littlesyria02-1-720x480.jpg
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
اجتماع في إنخل لمناقشة إجراءات التسوية وتسليم السلاح
درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
11 وفاة وإصابات جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
سوريا.. 8 وفيات و184 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا