هجمات 11 أيلول

نشر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (FBI) الوثيقة الأولى الخاصة بتحقيقاته في هجمات 11 أيلول  بأمر من الرئيس جو بايدن، أمس السبت.
بعد أشهر من العمل المكثف والدؤوب لفرق الإنقاذ والبحث وورشات البلدية لترحيل أنقاض برجي التجارة العالميين اللذين ضربتهما طائرتان قادهما القياديان في تنظيم القاعدة محمد عطا ومروان الشحي في الـ 11 من أيلول عام 2011، وفي مطلع العام 2002 عثر على حجر أساس ع
أمر الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمس الجمعة، بنشر وثائق التحقيق التي لا تزال سرية من تحقيق الحكومة الأمريكية حول هجمات 11 أيلول/سبتمبر خلال الأشهر الستة المقبلة، وذلك استجابة لضغوط من عائلات الضحايا الذين يصل عددهم إلى نحو 3 آلاف شخص.
تتصدر أفغانستان في الوقت الراهن سلم ترتيب الأخبار في معظم القنوات العالمية والعربية أيضا، فالكل يترقب ما ستؤول إليه الأمور هناك، فالدولة التي تقع في آسيا الوسطى ذات موقع جيو إستراتيجي كونها تربط شرق وغرب وجنوب ووسط آسيا، على موعد مع تغير جذري.
رحب الرئيس الأميركي جو بايدن بقيام وزارة العدل بإيداع ملف يتضمن تعهدا بإجراء مراجعة جديدة للوثائق المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة التي كانت الحكومة تفرض عليها غطاء السرية في السابق.