ريف حلب.. مقتل رجل وزوجته بقصف لـ قوات الأسد

تاريخ النشر: 28.10.2020 | 06:22 دمشق

إسطنبول - خاص

قتل رجل وزوجته وأصيب امرأة، مساء أمس الثلاثاء، بقصفٍ مدفعي لـ قوات نظام الأسد على مناطق سيطرة الفصائل العسكرية في ريف حلب الغربي.

وقال مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ قوات النظام استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة قرية "تديل" في منطقة الأتارب غربي، ما أدّى إلى مقتل رجل وزوجتهِ، وإصابة امرأة بجروح، مضيفةً أنهم نازحون.

وأشارت المصادر إلى أنّ فرق الدفاع المدني في ريف حلب توجّهت إلى المنطقة المُستهدفة وانتشلت جثماني القتيلين وسلّمتهما إلى ذويهما، وأسعفت السيدة المُصابة إلى نقطة طبيّة قريبة في المنطقة.

 

اشتباكات غربي حلب

وتزامناً مع القصف، شهدت بلدة كفرحلب القريبة اشتباكات تصدّت خلالها الفصائل العسكرية لـ محاولات قوات النظام والميليشيات المساندة لها التقدّم في المنطقة، دون معلومات عن خسائر في صفوف الطرفين.

وسبق أن دارت، يوم الأحد الفائت، اشتباكات متقطعة على محور بلدة ميزناز في ريف حلب الغربي، صدّت خلالها الفصائل أيضاً محاولة مجموعات مِن قوات النظام التقدّم في المنطقة.

اقرأ أيضاً.. مقتل شخص بانفجار قنبلة واشتباكات غربي حلب

قوات النظام واصلت خروقاتها لـ اتفاق وقف إطلاق النار في منطقة إدلب والأرياف المتصلةِ بها وكثّفت قصفها المدفعي والصاروخي على ريفي إدلب وحلب، لـ تردّ عليها الفصائل  بحملة قصفٍ واسعة، خاصةً بعد ارتكاب الطائرات الروسيّة مجزرة بحق مقاتلي "فيلق الشام" في ريف إدلب، يوم الإثنين الفائت.

اقرأ أيضاً.. حملة قصف مكثّفة للجبهة الوطنية على مواقع الروس ونظام الأسد

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا