روسيا تعلن موقفها من العملية العسكرية المرتقبة ضد قسد

28 كانون الأول 2018
تلفزيون سوريا - الأناضول

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة، إن موسكو تنظر للعملية العسكرية التركية المرتقبة شرقي الفرات، من "منظور القضاء على الإرهاب، ووحدة أراضي سوريا، واستعادة سيادتها".

تصريحات لافروف المؤيدة للعملية التركية المرتقبة ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة أميركيا، جاءت خلال مؤتمر صحفي مشترك، مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في العاصمة موسكو.

لافروف أكد أن روسيا ستبحث قرار انسحاب القوات الأميركية من سوريا مع الحليف التركي، أثناء زيارة وزيري الخارجية مولود جاويش أوغلو والدفاع خلوصي أكار التركيين إلى موسكو يوم السبت القادم.

وانتقد لافروف سياسة واشنطن في سوريا وقال إنها لاتفي بوعودها، إذ سبق وأن أعلنت أنها ستغادر منطقة التنف (جنوبي سوريا)، لكن الإدارة الأميركية لم تلتزم بذلك لاحقا.

الرئيس الأميركي دونالد ترمب  أعلن في 19 من الشهر الجاري، سحب قوات بلاده من سوريا، دون تحديد جدول زمني، الأمر الذي دفع وزير الدفاع جيمس ماتيس للاستقالة، وتأجيل تركيا عمليتها المرتقبة شمال شرق سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية.

وأرسلت تركيا السبت الماضي تعزيزات عسكرية إلى حدود منطقة منبج شرق حلب، في إطار تحضيراتها لعملية عسكرية في المنطقة، كذلك أرسل فصيل "جيش الشرقية" التابع لـ الجيش الوطني السوري (الحر)، مئات المقاتلين والآليات العسكرية إلى محيط مدينة منبج.

تركيا ليست الجهة الوحيدة التي تعزز من قواتها قرب مدينة منبج، حيث دخل رتل عسكري من قوات الأسد وروسيا الثلاثاء الماضي، إلى بلدة العريمة قرب منبج، وسط ترقب حذر يسود المنطقة. 

 

مقالات مقترحة
"سرايا قاسيون" تعلن استهداف حاجز لقوات النظام في الغوطة الشرقية
" قيصر" يخلط الأوراق في سوريا ومشروع إيران على المحك
فوتوشوب! صور قيصر
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
الروس يهاجمون جبل الزاوية ويسيرون دورية مشتركة على الـ M4
العقوبات وكورونا تؤثران على الميلشيات الإيرانية في العراق وسوريا
عزل ممرضة في جديدة عرطوز بعد إصابتها بفيروس كورونا
تسجيل 19 إصابة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام