روسيا تستعرض في مدنها "غنائم" غزوها لـ سوريا (صور)

روسيا تستعرض في مدنها "غنائم" غزوها لـ سوريا (صور)

الصورة
جانب من معرض قطار "غنائم الحرب في سوريا" في روسيا (سبوتنيك)
25 شباط 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان، أمس الأحد، عن تسيير قطار محمّل بما سمته "غنائم الحرب على الإرهاب في سوريا" وفق جدول زمني محدّد، لـ يجوب أكثر مِن 60 مدينة في روسيا.

وأوضحت "الدفاع الروسية" في بيانها - حسب وكالة "سبوتنيك" -، أن الزوّار يستطيعون عن طريق خريطة تفاعلية نشرتها على مواقعها الإلكترونية، تتبع مسار "قطار الغنائم" في المدن الروسية، الذي سبق وأعلنت عن تنظيمه، مطلع شهر شباط الجاري.

وأضافت "سبوتنيك"، أن رحلة تسيير "قطار الغنائم" التي أُطلق عليها "حملة توعية وطنية"، انطلقت يوم السبت الفائت مِن محطة "قازان" للقطارات في العاصمة موسكو، وذلك تزامناً مع ذكرى يوم "حماة الوطن"، الذي تحتفل به روسيا، يوم 23 من شباط مِن كل عام.

وفي رحلة تمتد لأكثر مِن 28 ألف كيلومتر، سيزور القطار 61 مدينة بدءاً مِن العاصمة موسكو وانتهاء بـ"فلاديفوستوك" أقصى الشرق الروسي، وسيتوقف القطار في المدن لعدة ساعات، كي يتمكن المواطنون مِن زيارة المعرض العسكري المتنقّل.

وحسب (أندريه كارتابولوف) نائب وزير الدفاع الروسي، فإن القطار يضم 20 عربة تحمل 9 منها، نماذج نادرة للمعدات العسكرية، ابتداءً من دبابة "T-55" إلى مركبة بناء الممرات (صينية الصنع)، كما تحمل 4 عربات معرضاً لأكثر مِن 500 نموذج مِن الأسلحة المدفعية والصاروخية والطائرات المسيّرة والمعدات المخصصة لقوات الهندسة والأسلحة الكيميائية.

جانب من معرض قطار "غنائم الحرب في سوريا" في روسيا (سبوتنيك)

كذلك، تحمل ثلاث عربات مِن القطار، نماذج مِن الأسلحة البيضاء والأسلحة النارية والعبوات الناسفة المصنعَة ويدوية الصنع، وأجهزة اتصالات والزي العسكري والمعدات الشخصية لـ مقاتلي فصائل المعارضة، استولت عليها روسيا، خلال حملتها العسكرية المستمرة إلى جانب "نظام الأسد" في سوريا، كما خُصّصت عربة لصور الأنشطة العسكرية للقوات الروسية هناك.

جانب من معرض قطار "غنائم الحرب في سوريا" في روسيا (سبوتنيك)
جانب من معرض قطار "غنائم الحرب في سوريا" في روسيا (سبوتنيك)

وذكرت "سبوتنيك"، أن فرقاً عسكرية موسيقية ستُجري حفلات على المسرح المنظم على أحد أرصفة القطار، إضافة إلى ذلك يحمل القطار محل "فوينتورغ" للمنتجات العسكرية، ليتمكن الزوار مِن شراء البضائع والهدايا التذكارية ذات الرموز العسكرية الروسية.

الجدير بالذكر، أن تدخل روسيا عسكرياً في سوريا، أسفر عن مقتل وجرح عشرات الآلاف مِن السوريين جلّهم أطفال ونساء، ونزوح وتهجير مئات آلاف المدنيين، وتدمير مئات المراكز الحيوية، إضافةً لـ مساندتها السياسية لـ"النظام" عبر استخدامها "الفيتو" (حق النقض) في مجلس الأمن 12 مرة لـ منع إدانته ومحاسبته على جرائمه - بدعمها - بحق الشعب السوري.

أمّا عن خسائر روسيا العسكرية، فإن "مجلس الاتحاد الروسي" زعم مؤخّراً، أن 112 عسكرياً روسيّاً قتلوا في سوريا نصفهم بتحطّم طائرتين روسيتين، وذلك منذ التدخل العسكري الروسي المباشر، نهاية أيلول 2015، إلّا أن المصادر تؤكّد مقتل الكثير مِن الجنود الروس في سوريا، إضافةً إلى مقتل المئات مِن مجموعات المرتزقة التابعة لها وعلى رأسها "فاغنر"، منهم 250 عنصراً فقط قتلوا بغارات شنتها طائرات أميركية، أثناء محاولتهم الهجوم على مواقع تسيطر عليها القوات الأميركية في دير الزور.
 

شارك برأيك