روسيا تريد فتح معابر في إدلب لطلاب الشهادات الثانوية والأساسي

تاريخ النشر: 11.05.2021 | 13:08 دمشق

آخر تحديث: 11.05.2021 | 13:14 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن نائب رئيس ما يسمى بـ مركز المصالحة الروسي في سوريا" ألكسندر كاربوف أنهم يستعدون لفتح المعابر أمام الطلبة من إدلب وحلب للخروج إلى مناطق سيطرة النظام.

وأضاف في تصريح لشبكة "tvzvezda" التلفزيونية التابعة لوزارة الدفاع الروسيّة أمس الإثنين، أنهم يستعدون لفتح المعابر "حتى يتمكن الطلاب في منطقة إدلب من الخضوع لامتحانات شهادة التعليم الأساسي والثانوي".

وأثارت قضية عبور طلاب من مناطق سيطرة المعارضة لتقديم الامتحانات في مناطق سيطرة النظام جدلاً واسعاً العام الفائت.

واعتصمت مجموعة من الناشطين في إدلب حزيران الماضي بدوار المحراب وذلك لمنع مرور الطلاب إلى مناطق سيطرة النظام لتقديم امتحاناتهم،  واتهموا قوات النظام باعتقال عدد من الطلاب والاعتداء على طالبتات.

ومنع الجهاز الأمني التابع لهيئة "تحرير الشام" مرور بعض طلاب الشهادات الثانوية، وصادروا بطاقاتهم الامتحانية، حيث أوقف الجهاز أكثر من 20 طالبا على طريق سرمين، إضافة إلى حافلات تضم طالبات.

وكان وزير التربية والتعليم في حكومة الإنقاذ، عادل حديدي، قال، إن "الحكومة" لن تعترف بالشهادات الصادرة عن وزارة التربية والتعليم لدى النظام، حيث لا يستطيع حاملها إكمال دراسته في المناطق الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام.

وأصدرت مديرية التربية والتعليم في حلب، تموز الفائت، قرارا بفصل أي عامل لديها أرسل أحد أبنائه لتقديم الامتحانات في مناطق سيطرة النظام

وأشارت إلى أن كل من يدرّس مناهج النظام أو يسمح بتدريسها، من مدرسين ومديري معاهد ومؤسسات تعليمية يفصل من عمله مع اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بحقه.

وكان مدير الامتحانات في وزارة التربية التابعة للنظام، يونس فاتي، قال أول أمس الأحد، إن عدد الطلاب المتقدمين للامتحانات النهائية لشهادتي التعليم الأساسي والثانوي بلغ 566 ألفا و 566 طالبا وطالبة.

وأوضح أنه سيتم توزيع البطاقات الامتحانية على الطلاب النظاميين ابتداء من الـ 16 من الشهر الجاري، والطلاب الأحرار سيتمكنون من الحصول على بطاقاتهم اعتبارا من الـ 19 من الشهر نفسه، وطلاب التعليم المهني في الـ 12 من هذا الشهر  أيضا.