روسيا تتهم "تحرير الشام" بالتخطيط لتفجير في القرم والأخيرة ترد

تاريخ النشر: 09.04.2021 | 13:54 دمشق

إسطنبول ـ خاص

نفى تقي الدين عمر مدير مكتب العلاقات الإعلامية في هيئة تحرير الشام، ما تداولته وسائل إعلام روسية بشأن اعتقال عنصرين من الهيئة خططا لتنفيذ تفجيرات في القرم، اليوم الجمعة. 

وقال المتحدث لموقع تلفزيون سوريا "زعم المحتل الروسي مرة أخرى ما أسماه إحباط عملية إرهابية في القرم والقبض على روسيين ينتميان إلى هيئة تحرير الشام، وننفي هذا الادعاء بشكل قاطع، حيث سبقه عشرات الشائعات والأكاذيب من المصدر ذاته".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية بيانا عن قوات الأمن الروسية في القرم جاء فيه أن"الإرهابيين كانا يخططان لتفجير إحدى المؤسسات التعليمية في مدينة سيمفروبول عاصمة القرم ثم الهرب إلى سوريا عبر أوكرانيا وتركيا".

وأضاف البيان "منع جهاز الأمن هجوما إرهابيا في جمهورية القرم، حيث تم اعتقال مواطنين روسيين من مواليد 1992 و1999 من أنصار التنظيم الإرهابي الدولي (هيئة تحرير الشام) المحظور في روسيا. وقد خططا لهجوم مسلح باستخدام قنابل يدوية الصنع على إحدى المؤسسات التعليمية في سيمفروبول".

من جهته اعتبر "عمر" أن ترويج روسيا لهذه الاتهامات بين الفينة والأخرى "يراد منه إيجاد مبررات لشن عدوان جديد على المناطق المحررة".

وتابع "نؤكد على الجميع نقل الحقيقة وعدم الانسياق وراء دعايات الاحتلال، الذي هجر ملايين السوريين ودمّر البنى التحتية وسرق مقدرات وموارد سوريا".

وكان أبو محمد الجولاني زعيم هيئة تحرير الشام قد قال سابقا خلال مقابلة نشرتها صحيفة أميركية: إن الهيئة فكت ارتباطها بـ "تنظيم القاعدة"، موضحاً أن "جماعته ضد تنفيذ أي عمليات خارج سوريا".

يذكر أنه في أيار من العام 2018، أدرجت الولايات المتحدة هيئة تحرير الشام" في قائمة المنظمات "الإرهابية"، موضحة أنها عدّلت إدراج "جبهة النصرة" على القائمة بإضافة "هيئة تحرير الشام"، باعتبار الأخيرة مجرد اسم مستعار لـ"النصرة".