روسيا: أعدنا 144 طفلاً من سوريا خلال العام الفائت

تاريخ النشر: 01.06.2021 | 15:27 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت المفوضة الروسية لحقوق الطفل آنا كوزنتسوفا أمس الإثنين، إعادة 144 طفلاً من سوريا عام 2020، مشيرة إلى أن السلطات الروسية جمعت عينات من الحمض النووي لـ158طفلاً.

وقالت كوزنتسوفا خلال لقائها مع الرئيس الروسي فلاديمر بوتين، إنها سافرت إلى سوريا ست مرات، وتمكنت من إعادة 144 طفلاً. وأخذت 158 عينة للحمض النووي من الأطفال لمعاينتها.

وبحسب كوزنينسوفا فإن روسيا تمكنت منذ كانون الأول 2018، من إعادة أكثر من 300 طفل روسي من "مناطق النزاعات في الشرق الأوسط" إلى روسيا.

وذكرت آنا كوزنتسوفا في بيان صادر عن المفوضية في وقت سابق، إن العمل على إعادة الأطفال الروس من السجون العراقية قد اكتمل رسمياً في الوقت الحاضر، وليس هنالك معلومات عن احتمال وجود مزيد من الأطفال.

يذكر أن موسكو شكلت في عام 2017 لجنة مشتركة بين الهيئات والوزارات برئاسة المفوضة الروسية لحقوق الأطفال، هدفها تسهيل عودة الأطفال الموجودين في مناطق العمليات العسكرية في الشرق الأوسط إلى روسيا.

وفي وقت سابق ناشد خبراء يعملون في مجال حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، 57 دولة مِن أجل استعادة آلاف مِن رعاياها مِن عائلات مقاتلي تنظيم "الدولة" يعيشون في مخيمات تديرها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شمال شرقي سوريا.

وأكد المدير الإقليمي ليونيسيف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تيد شيبان، أن هناك أكثر من 22 ألف طفل أجنبي من 60 جنسية على الأقل، يقبعون في مخيمات وسجون قسد شمال شرقي سوريا، بالإضافة إلى آلاف من الأطفال السوريين.