"رماة الوغى".. عمليات قنص لعناصر النظام في الغوطة

تاريخ النشر: 20.03.2018 | 15:03 دمشق

تلفزيون سوريا

نشر "جيش الإسلام" عبر معرّفه الرسمي في "تويتر"، إصداراً مرئياً تحت عنوان "رماة الوغى 3" يظهر عمليات قنص عناصر لقوات النظام في الغوطة الشرقية، التي تتعرض لحملة عسكرية "شرسة" تشنها روسيا والنظام منذ شهر تقريباً.

ويظهر الإصدار المرئي، مقتل عدد من عناصر قوات النظام في نقاط متفرقة من الغوطة الشرقية، برصاص قناصة "جيش الإسلام" بعد رصدهم، وهو الإصدار الثالث ضمن سلسلة إصدارات حول عمليات القنص حملت الاسم نفسه "رماة الوغى 2" و"رماة الوغى 1".

ويأتي ذلك تزامناً مع محاولات جديدة لقوات النظام لاقتحام بلدة الريحان شرقي مدينة دوما (أكبر معاقل "جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية)، تصدّى لها مقاتلو "جيش الإسلام"، وقتلوا عدداً كبيراً من عناصر النظام، ودمّروا بصواريخ مضادة للدروع إحدى مدرعاته.

وأشارت مصادر عسكرية من الغوطة، أن نحو 80 عنصراً من قوات النظام قتلوا خلال عمليات الاقتحام، فيما نشرت وسائل إعلام موالية للنظام، أسماء 545 من عناصر قوات النظام بينهم ضبّاط برتب عالية، وجنود روس، قتلوا في معارك الغوطة خلال الحملة العسكرية عليها.

 

 

ونشر "جيش الإسلام" أمس الاثنين، صوراً قال إنها لـ "طائرة بدون طيّار" (إيرانية الصنع) أسقطها بمضاداته الأرضية قرب بلدة الريحان في الغوطة، كما أكّد ذلك الناطق الرسمي باسم هيئة أركان "الجيش" حمزة بيرقدار على حسابه في تويتر".

وتشهد الغوطة الشرقية منذ نحو شهر تقريباً، حملة عسكرية "شرسة" لروسيا والنظام، تمكّنا - بعد اتباع سياسة الأرض المحروقة - من قسم الغوطة إلى ثلاثة أجزاء شمالي يضم مدينة دوما (أكبر معاقل "جيش الإسلام")، وغربي يضم مدينة حرستا، وجنوبي يضم مدينة عربين وباقي بلدات القطاع الأوسط، وقطع جميع خطوط الإمداد والطرق فيما بينها.

وتحت آلة القصف "الفتّاكة" لروسيا، سيطرت قوات النظام على مدن وبلدات رئيسة في القسم الجنوبي الذي يسيطر عليه "فيلق الرحمن"، منها سقبا وكفربطنا وحمورية وجسرين، مع استمرار سيطرة "الفيلق" على مدن وبلدات عربين وحزة وزملكا وعين ترما، إضافة لحي جوبر المجاور شرقي دمشق.
 

مقالات مقترحة
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا