رصاص "الجندرمة" يقتل شابةً سورية خلال محاولتها العبور إلى تركيا

تاريخ النشر: 10.08.2019 | 12:08 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محليّة، أمس الجمعة، أن شابة سوريّة قتلت برصاص حرس الحدود التركي (الجندرمة)، وذلك خلال محاولتها العبور إلى تركيا بطريقة غير شرعية.

وقالت شبكة "دير الزور 24" على صفحتها في "فيس بوك"، إن الشابة (هديل أحمد الدخيل) مِن أبناء بلدة "البوعمر" شرق دير الزور، قتلت متأثرة بطلق ناري تعرّضت له مِن قبل "الجندرمة" خلال محاولتها دخول الأراضي التركية.

وأضاف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الشابة كانت تسعى إلى الالتحاق بخطيبها المقيم داخل تركيا قبل أن تفارق الحياة، دون ذكر معلومات عن المنطقة الحدودية التي حاولت مِنها العبور إلى تركيا.

وسبق أن قُتلت امرأة وجرح طفل، منتصف شهر حزيران الفائت، برصاص أطلقه عناصر مِن حرس الحدود التركي (الجندرمة) على مخيم للنازحين قرب قرية كفرلوسين (الحدودية) شمال إدلب.

اقرأ أيضاً.. رصاص "الجندرمة" التركية يقتل امرأةً نازحة شمال إدلب (فيديو)

وعلى الرغم مِن تحذيرات السلطات التركية بعدم دخول أراضيها بطريقة غير قانونية، إلّا أن العشرات مِن السوريين يُقدمون على محاولة العبور، في ظل ما يشهده الشمال السوري مِن معارك ومجازر تركتبها روسيا وقوات "نظام الأسد" والميليشيات المساندة لهما.

ويوم الإثنين الفائت، قتل الشاب السوري (هشام مصطفى المحمد) برصاص "الجندرمة"، خلال محاولة العودة إلى تركيا، وذلك عقب ترحيله مِن مدينة إسطنبول، التي تشهد حملة تضييق على السوريين "المخالفين" (مَن لا يملكون بطاقة حماية مؤقّتة "كيملك"، أو يملكون "كيملك" صادرا عن ولاية غير إسطبنول).

اقرأ أيضاً.. بعد ترحيله من إسطنبول.. مقتل سوري برصاص حرس الحدود التركي

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" (حقوق الإنسان) قد طالبت، في وقتٍ سابق، السلطات التركية بـ"التوقف عن صدّ اللاجئين السوريين" على الحدود بين البلدين، والتحقيق في استخدام "القوة المفرطة" مِن قبل حرس الحدود.

يشار إلى أن العديد مِن السوريين يحاولون - نتيجة سوء الأوضاع في سوريا - الدخول إلى تركيا عبر طرق "التهريب"، بعد إغلاق الأخيرة حدودها منذ العام 2015، الأمر الذي يعرّض معظم السوريين لـ مخاطر السرقة مِن قبل "المهربين"، والموت إمّا قنصاً مِن قبل "الجندرمة" التركية أو على يد "مهربين"، أو نتيجة الأحوال الجوية السيئة كـ الموت مِن شدّة البرد.