رئيس "الموساد" السابق يقدم تفاصيل عن عمليات نُفّذت في إيران

رئيس "الموساد" السابق يقدم تفاصيل عن عمليات نُفّذت في إيران

43ef2c9a-f154-41a5-b0d9-1a9f7be1b1cb.jpg

تاريخ النشر: 11.06.2021 | 14:05 دمشق

إسطنبول - وكالات

قدّم الرئيس السابق لجهاز "الموساد" الإسرائيلي، يوسي كوهين، تفاصيل محددة عن عمليات قام بها جهاز المخابرات الإسرائيلي خلال السنوات الأخيرة، ضد البرنامج النووي الإيراني.

وعادة، لا يتحدث قادة "الموساد" إلى وسائل الإعلام إلا بعد سنوات طويلة من إنهاء خدمتهم، ولكنّ كوهين، الطامح لموقع سياسي، تحدث إلى القناة الإخبارية الإسرائيلية "12" فقط بعد أسبوع من إنهاء مهامه.

وتسلّم دافيد برنياع الأسبوع الماضي رئاسة "الموساد" من كوهين، الذي أشار إلى أنه لا يستبعد أن يصبح رئيساً للوزراء يوماً ما، رغم أنه لا يفكر بالوصول إلى هذا الموقع في الوقت الحالي، بحسب قوله.

وألمح "كوهين" إلى أن "الموساد" الإسرائيلي هو من فجّر منشأة للطرد المركزي الإيرانية تحت الأرض، في مدينة نطنز الإيرانية، مضيفاً: "كانت أجهزة الطرد المركزي هناك تدور".

وعند سؤاله "لم تعد كذلك؟" أجاب كوهين "بالفعل".

ولم يؤكد كوهين صراحة مسؤوليته عن التفجير في نطنز، لكنه تحدث بشكل عام: "نقول بوضوح شديد (لإيران): لن نسمح لكم بالحصول على أسلحة نووية. ما الذي لا تفهمونه؟".

وقدّم كوهين وصفاً لعملية 2018 التي سرق فيها "الموساد" الأرشيف النووي الإيراني من خزائن في مستودع بالعاصمة الإيرانية طهران.

وأكد أن العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده كان تحت رقابة "الموساد"، من دون تحمّل المسؤولية المباشرة عن اغتياله.

وأشار "كوهين" إلى أن "الموساد كان يراقبه (فخري زاده) منذ سنوات، وكان قريباً منه جسدياً قبل تشرين الثاني 2020"، وهو الشهر الذي اغتيل فيه خلال عملية نُسبت إلى "الموساد".

وهدّد كوهين باغتيال علماء إيرانيين يقول إنهم يشكّلون خطراً على إسرائيل، مبيناً أنه "في بعض الحالات، تنقل إسرائيل الرسالة إلى مثل هذا الهدف المحتمل بأنه إذا كان مستعداً لتغيير المهنة، وعدم إلحاق الضرر بنا بعد الآن، فعندئذ نعم"، بمعنى عدم اغتياله.

وتعارض إسرائيل المفاوضات التي تشهدها العاصمة النمساوية فيينا لإعادة الولايات المتحدة الأميركية إلى الاتفاق النووي مع إيران، بعد أن انسحبت منه إدارة دونالد ترامب السابقة عام 2018.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار