ذبحاً بالسكّين.. لاجئ سوري يقتل زوجته في ألمانيا

تاريخ النشر: 08.11.2020 | 11:02 دمشق

إسطنبول - متابعات

أفادت وسائل إعلام ألمانيّة بأنّ لاجئاً سوريّاً في ألمانيا أقدم على قتلِ زوجتهِ "ذبحاً بالسكّين"، ثم اتصل بالشرطة وسلّم نفسه.

وقالت وسائل الإعلام إنّ اللاجئ السوري (29 عاماً) عمدَ إلى قتلِ زوجته البالغة مِن العمر 20 عاماً، يوم الثلاثاء الفائت، في مدينة "بادربورن" بولاية "شمال الراين" غربي ألمانيا، مضيفةً أن لديهما 3 أطفال.

وأوضحت الشرطة الألمانية أنّ "الزوج اتصل بهم طالباً منهم القدوم إلى عنوانه (زينيلاغر – بادربورن)، قبل أن يتصل مجدّداً ويخبرهم بأنه قتل زوجته"، لافتةً أنّ "الجريمة ارتكبت بعد أن طلبت الزوجة من زوجها الانفصال إثر شكوكه بوجود علاقة سريّة تجمعها مع أحد أقاربه".

وذكرت الشرطة - في بيان نقلته وسائل الإعلام الألمانية - أنّه "عند وصولهم عثروا على جثة امرأة سوريّة وُضعت في سيارة، وقد تعرضت لـ طعنات وجروح في رقبتها"، مشيرةً إلى أنهم اعتقلوا زوجها على الفور، ونقلوا الأطفال إلى مركز الرعاية".

وكان الزوج قد وصل إلى ألمانيا، عام 2015، قبل أن تلتحق به زوجته بموجب "لم الشمل"، عام 2017.

الكثير مِن الدراسات قد أكّدت في العديد مِن التقارير أنّ الطلاق والمشكلات الزوجيّة أصبحت "ظاهرة" ملموسة في دول اللجوء، وأنها انتشرت بشكل كبير بين اللاجئين - بينهم سوريون - في ألمانيا.

اقرأ أيضاً.. ألمانيا تعتقل طالب لجوء سوري للاشتباه بارتكابه جريمة قتل

يشار إلى أنّ مكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا ذكر في إحصائية أصدرها، العام الماضي، أن عدد اللاجئين السوريين في البلاد تجاوز الـ 780 ألفاً مِن أصل 1.8 مليون لاجئ مِن مختلف نواحي العالم.

اقرأ أيضاً.. ألمانيا تلغي طلبات اللجوء لـ آلاف السوريين.. ما الأسباب؟

تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا
فايزر تنصح بتلقيح الأطفال بلقاحها المضاد لكورونا بجرعات مخفضة
كورونا.. 6 وفيات في الأسبوع الماضي بريف حماة والإصابات ترتفع بطرطوس