دير الزور.. نظام الأسد ينذر أصحاب المنازل التي قصفها بإزالتها

تاريخ النشر: 28.03.2021 | 15:14 دمشق

إسطنبول - متابعات

أنذر نظام الأسد أصحاب المنازل التي قصفتها قواته في مدينة دير الزور خلال السنوات السابقة، بإزالتها وترحيل أنقاضها، بذريعة أنها "آيلة للسقوط وتهدد السلامة العامة".

ووجه مجلس مدينة دير الزور التابع لوزارة الإدارة المحلية في حكومة النظام، أمس السبت، إنذاراً حصل موقع تلفزيون سوريا على نسخة منه، طلبت فيه من أصحاب عقارات واقعة ضمن أحياء المنطقة الرابعة التي تشمل كلاً من: "الجبيلة" و"الرديسات" وشارع "سينما فؤاد"، بالإضافة إلى المنطقة الثالثة "حيّ الشيخ ياسين"؛ بإزالة شققهم وأبنيتهم.

 

165939257_3687403718039136_6501507912205695447_n.jpg

 

وعلّل المجلس إنذاره بأن الأبنية "آيلة للسقوط وتشكّل خطراً على السلامة العامة"، مشدّداً على أصحابها إزالتها خلال أسبوع واحد اعتباراً من تاريخ صدور الإعلان "تحت طائلة المساءلة القانونية في حال عدم الإزالة".

وطلب من أصحاب العقارات الذين لا توجد لديهم إمكانية إزالة أبنيتهم، إبلاغ مجلس مدينة دير الزور "وتقديم تصاريح خطّية مع ثبوتيات الملكية لإزالتها"، حيث سيزيل مجلس المدينة الأبنية في كل الحالات، بمجرد انتهاء فترة الأسبوع.

وكانت الأحياء المذكورة، قد تعرضت لأقسى أنواع القصف على مدى السنوات الـ6 التي سبقت سيطرة قوات النظام على المدينة، في تشرين الثاني 2017.

ويشار إلى أن معظم أهالي وأصحاب العقارات المشمولة بقرار الإزالة إما قد نزحوا باتجاه الشمال السوري الواقع تحت سيطرة المعارضة أو هُجّروا خارج البلاد خلال تلك السنوات، ما سيساعد النظام في عملية إزالة تلك العقارات ومحو أثرها وتسهيل سيطرة الميليشيات الإيرانية عليها ضمن مخطط التغيير الديموغرافي الذي تشهده المدينة.

"جيش التحرير الفلسطيني" يشارك في الهجوم على درعا
بسبب معارك درعا.. الأردن يُغلق معبر "جابر" الحدودي
"بيدرسون" يدعو للتهدئة في درعا ويؤكّد عدم رغبة أهلها بالتهجير
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا