أحياء دير الزور غارقة بالركام والنظام يتجاهل إزالتها (صور)

تاريخ النشر: 04.10.2020 | 19:19 دمشق

إسطنبول ـ خاص

أظهرت صور حصل عليها موقع تلفزيون سوريا، اليوم الأحد، وجود كميات كبيرة من ركام المنازل الذي يغطي الشوارع في الأحياء التي سيطر عليها نظام الأسد والميليشيات الإيرانية بدعم روسي، نهاية عام 2017.

وتدعي وسائل إعلام نظام الأسد في مدينة دير الزور، أن مؤسسات النظام قامت بإزالة الركام الذي خلفته العمليات العسكرية على تلك الأحياء، إلا أن مصادر محلية أكدت لموقع تلفزيون سوريا، أن الركام منتشر بكميات كبيرة جداً في أحياء (الحميدية، العرضي، الشيخ ياسين الجبيلة، العمال، الرصافة، الحويقة، الرشدية، الصناعة وغيرها).

نظام الأسد يتجاهل إزالة الركام في دير الزور

المصادر أضافت أن أهالي هذه الأحياء لم يعودوا إلى منازلهم بسبب ازدحامها بالركام، إضافة إلى وجود منازل قابلة للسقوط.

وأشارت إلى أن نظام الأسد أطلق وعوداً كثيرة خلال السنوات الماضية لإزالة الركام إلا أنه لم ينفذ شيئا منها، بل على العكس قامت مؤسساته الأمنية بإجبار سكان بعض الأحياء التي تطل على شوارع رئيسية بإزالة الركام كي تمر الدوريات العسكرية منها.

وعلى الرغم من وجود الركام، اضطر بعض أهالي هذه الأحياء للعودة والعيش بين الأنقاض للتخلص من دفع الآجار الذي أثقل كاهله في أحياء المدينة أو خارجها بمناطق مثل دمشق والرقة، وفق المصادر.

يوسف من أهالي حي الرصافة قال لموقع تلفزيون سوريا، إنه لم يرجع إلى منزله في الحي بسبب وجود الأنقاض والركام، موضحاً أنه استأجر منزلاً في حي الجورة بمبلغ 60 ألف ليرة سورية، ولولا المصروف الذي يرسله له أخوه المقيم في ألمانيا لما استطاع دفع الأجرة، وفق تعبيره.

أما أم خالد التي عادت مؤخراً إلى منزلها بحي الصناعة، فتقول إن الحفر أصبحت مكبات للنفايات في الحي، و بعض المنازل المدمرة مهددة بالسقوط بأي لحظة، لكننا مجبرون على العيش بينها.

تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا
فايزر تنصح بتلقيح الأطفال بلقاحها المضاد لكورونا بجرعات مخفضة
كورونا.. 6 وفيات في الأسبوع الماضي بريف حماة والإصابات ترتفع بطرطوس