درعا.. المركزية تبحث مع النظام تجنيب الريف الغربي العمل العسكري

درعا.. المركزية تبحث مع النظام تجنيب الريف الغربي العمل العسكري

kn.jpg

تاريخ النشر: 27.03.2021 | 21:34 دمشق

درعا - خاص

عقدت اللجنة المركزية في محافظة درعا اليوم السبت، اجتماعا مع ممثلين عن نظام الأسد في مدينه درعا بحضور ممثلين عن القوات الروسية، على خلفية التعزيزات الأخيرة التي أرسلتها الفرقة الرابعة إلى ريف درعا الغربي.

وقالت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا إن وفد اللجنة المركزية ضم ممثلين عن ريف درعا الغربي، بينما ضم وفد النظام كلاً من اللواء علي محمود ضابط في الفرقة الرابعة واللواء حسام لوقا رئيس اللجنة الأمنية.

وأضاف المصدر بأنه تمت مناقشة عدة مواضيع كان أهمها التعزيزات التي أرسلتها الفرقة الرابعة على مدار اليومين السابقين وشملت سلاحا ثقيلا ودبابات وإغلاق طريق اليادودة _ المزيريب ورفع سواتر ترابية في محيط مؤسسة الري والكليات.

وأكدت اللجنة المركزية خلال الاجتماع على وجود القيادي السابق في الجيش الحر "أبو طارق الصبيحي" في المنطقة الغربية وترحيله من قبل المركزية إلى ريف درعا الشرقي.

بدوره حمل اللواء "علي محمود" الصبيحي المسؤولية عن مقتل 21 عنصرا من الفرقة الرابعة في 16 من آذار الجاري، أثناء محاولة الأخيرة التقدم باتجاه مقره في بلدة مزيريب والذي يبعد 1 كم عن أحد مواقع قوات النظام في حاجز الري.

واتهم اللواء "محمود " الصبيحي بالسعي لإثارة المشكلات والتوترات مع عناصره وإحداث بلبلة في المنطقة وأكد أنه بحال استمرت الاغتيالات فسيتم اقتحام المنطقة.

أما الجانب الروسي فقد دعا إلى تحييد المدنيين خلال أي محاولة اقتحام سيقوم بها النظام مستقبلا في المنطقة، وأكد الضابط الروسي الموجود في الاجتماع أن النظام هو من يقرر ماذا سيفعل بعد خسائره الكبيرة في المنطقة وعمليات الاغتيالات المستمرة لعناصره والمنتمين إليه من عناصر التسويات.

وخلال الاجتماع طالب أعضاء اللجنة المركزية بضرورة إطلاق سراح المعتقلين وذلك من أجل تهدئة الأوضاع، وأن يدرس هذا المطلب بجدية من قبل قوات النظام.

وكانت قوات النظام متمثلة في الفرقة الرابعة قد أوقفت سيارات اللجنة المركزية أثناء عودتهم من الاجتماع في مدينه درعا وتفتيشها، وإطلاق عدة عيارات نارية في الهواء باتجاه الحقول المحيطة بالحاجز.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار