درعا.. اتفاق مدينة "طفس" بين وجهاء المدينة والنظام لم يطبق بعد

تاريخ النشر: 03.02.2021 | 18:50 دمشق

درعا- خاص

أفادت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا، اليوم الأربعاء، أنه حتى اللحظة لم يتم تنفيذ اتفاق مدينة "طفس" بريف درعا الغربي، وذلك بعد يوم على إبرامه بين وجهاء المدينة ونظام الأسد.

وأضاف أنه يوجد عدد من المطلوبين للنظام تحت حماية اللواء الثامن وبمعرفه الشرطة العسكرية الروسية، مشيراً إلى أنهم  لم يسلموا أنفسهم ومنهم "محمد الصبيحي" الملقب بـ "أبو طارق" والمتهم بقتل عناصر شرطة "مزيريب" في شهر تشرين الأول الفائت.

ونص الاتفاق على إلغاء العملية العسكرية على "بلدة طفس" وتسليم السلاح المتوسط والثقيل، بالإضافة إلى السماح بدخول البلدة مع مجموعة من عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم من روسيا للبحث عن مطلوبين بتهم عدة وأهمها استهداف قوات النظام وقتل عدد منهم.

وعقد، مساء أمس الثلاثاء، اتفاق بين وجهاء درعا واللجنة المركزية من جهة وقوات النظام واللجنة الأمنية التابعة له من جهة أخرى، واتفقوا على تسليم السلاح الثقيل والمتوسط الموجود بحوزة الفصائل المحلية.

وتضمن الاتفاق الموافقة على إعادة عمل المؤسسات التي تتبع للنظام وترميمها، ومنها مبنى الأحوال المدنية، بالإضافة إلى إدخال عناصر الشرطة وإعادة تفعيل مركز ناحية طفس في المنطقة.

وأنه سيكون هناك مقر لقيادة الشرطة العسكرية الروسية، بالإضافة إلى تسيير دوريات تتبع لها في المنطقة، وفي المقابل سيتم إنشاء نقطة عسكرية تابعة للفرقة الرابعة بالقرب من بلدة "اليادودة" غربي درعا.

اقرأ أيضاً: وجهاء درعا يرفضون تهجير المطلوبين ويقبلون بتسليم السلاح

اقرأ أيضاً: درعا.. استهداف أحد الذين طالب النظام بتهجيرهم للشمال السوري

وكان أفاد مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا أن الفرقة الرابعة بدأت بنقل عناصر تابعة لـ "قوات الغيث" من ضاحية درعا إلى مديرية الري ومزرعة الأبقار في المنطقة .

وتعهد وجهاء المنطقة بمناقشة أمر "محمد الصبيحي" في وقت لاحق، بالإضافة إلى تسليمهم أي شخص من بلدة "طفس" إلى قوات اللواء الثامن وليس لقوات النظام، وذلك بضمانات روسية ومن قيادة اللواء بالمقابل تعهد العميد "غياث دلة" بإلغاء الحملة العسكرية على المنطقة.