خروج 3 مشافٍ في إدلب عن الخدمة وارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين

تاريخ النشر: 05.05.2019 | 21:05 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

دمّر الطيران الحربي الروسي اليوم الاحد 3 مشافٍ جنوبي إدلب وشمالي حماة، باستهدافها بالصواريخ الإرتجاجية، بشكل مباشر، في حين ارتفعت حصيلة ضحايا القصف الجوي والمدفعي على بلدات إدلب إلى 11 شخصاً.

واستهدفت الطائرات الحربية الروسية مشفى حاس بريف إدلب الجنوبي، بشكل مباشر بأربعة صواريخ ارتجاجية (خارقة للتحصينات)، ما أدى إلى تدميره بشكل كامل.

وبث ناشطون تسجيلاً مصوراً للحظة سقوط الصواريخ الأربعة على المستشفى المُنشأ أساساً تحت الأرض تجنباً للقصف الجوي.

 

 

 

 

 

وقُتل مدني وجُرح عدد آخر، في القصف الجوي الذي استهدف مستشفى كفرنبل الجراحي بأربع غارات متتالية، ما تسبب بخروجه أيضاً عن الخدمة.

 

 

 

 

 

أما في ريف حماة الشمالي، فقد أعلنت مديرية صحة حماة، خروج المستشفى الجراحي في كفرزيتا عن الخدمة، نتيجة لاستهدافه من قبل طائرات النظام وروسيا، التي سبق أن استهدفت اليوم محيط مستشفى بلدة ترملا، دون وقوع إصابات بشرية.

وأشارت المديرية في بيان نشرته على صفحتها على الفيسبوك، إلى أن "الوضع الصحي في شمال وغرب حماة وريف إدلب الجنوبي بات صعبا جدا مع خروج معظم المنشآت الصحية عن العمل، واستمرار استهداف الكوادر الطبية وفرق الإسعاف".

ومع تدمير مستشفى حاس وخروج مستشفى كفرنبل الجراحي عن الخدمة، بات ريف مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب من دون أي نقطة طبية لاستقبال ضحايا القصف الذي لم يتوقف على المنطقة منذ 10 أيام.

وارتفعت حصيلة ضحايا القصف الجوي في ريف إدلب الجنوبي إلى 11 مدنياً، قتل ثلاثة منهم في مدينة كفرنبل واثنان آخران في بلدة ترملا، بالإضافة إلى 5 آخرين في بلدة سطوح الدير، وامرأة في بلدة حاس. كما أُصيب العشرات بجروح معظمها خطيرة.

وطال القصف الجوي والمدفعي على محافظتي إدلب وحماة كلاً من قرى وبلدات قوقفين وكنصفرة والعمقية والتمانعة وكفرعويد وأم الصير والشيخ مصطفى والفطيرة وكفرنبوذة وحزارين والهبيط والكندة والزكاة والكبينة وأرينبة والحميرات وميدان غزال واللطامنة والقرقور والنقير والحواش والصهرية وترعى ومعرة حرمة والمغير وكفر سجنة والكبينة، وأطراف سرجة والدانا وحرش_كفرومة وحرش بينين ودير سنبل وترملا ومرعيان وكنصفرة واحسم ومرج الزهور ومدينة قلعة المضيق.

وتسبب تواصل الغارات الجوية والقصف المدفعي بنزوح أعداد كبيرة من ريف حماة الشمالي والغربي وريف إدلب الجنوبي، باتجاه مخيمات النازحين في كفرلوسين.

وتواصل قوات النظام وروسيا ارتكاب المجازر في محافظتي إدلب وحماة، وتخرقان اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم 17 من أيلول 2018.

ووثق فريق الدفاع المدني السوري سقوط 111 مدنياً في شمال سوريا خلال شهر نيسان الماضي، بسبب القصف والغارات الجوية لقوات النظام وروسيا، بالإضافة إلى نزوح 138500 مدني.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام