حملة تجنيد جديدة لـ "قسد" بالتزامن مع تصاعد التهديد التركي

تاريخ النشر: 14.10.2021 | 17:05 دمشق

الرقة ـ خاص

شنت الشرطة العسكرية التابعة لـ قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، اليوم الخميس، حملة جديدة للتجنيد القسري شملت عشرات الشبان في ريف مدينة الرقة.

وقال مصدر محلي لموقع تلفزيون سوريا إن "الشرطة العسكرية اعتقلت بالتنسيق مع قوات "الأسايش" عبر حواجز طيارة ودوريات جوالة أكثر من 46 شاباً منذ بدايتها صباح اليوم علماً أن الحملة لا تزال مستمرة حتى اللحظة".

وأضاف: "الحملة التي شنتها "قسد" شملت قرى المحمودلي والوديان والمنصورة وكديران والرشيد والسلحبية غربي الرقة، حيث نقل المعتقلون إلى "الفرقة 17" شمالي الرقة ليتم توزيعهم بحسب الحاجة في جبهات القتال".

ويتخوف الأهالي من وقوع أبنائهم ضحية التجنيد الإجباري ولا سيما أن معظمهم يعمل لإعالة عائلته.

وأقدمت "قسد" على نشر عشرات الحواجز المتحركة والدوريات على مداخل ووسط البلدات بريف الرقة بهدف جمع أكبر عدد من الشبان، خصوصاً بعد ارتفاع وتيرة التصريحات التركية حول تهديدها بشن حملة عسكرية على مواقع "قسد" شمال شرقي سوريا.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قال اليوم الخميس خلال حفل افتتاح العام الدراسي 2021-2022، لجامعة الدفاع الوطني في إسطنبول إن بلاده "ستقوم باللازم في المكان والزمان المناسبين لوقف الهجمات الإرهابية شمالي سوريا".
علماً أن الاعتقالات شملت الشبان ضمن الفئة العمرية (الـ 18 عام إلى مواليد 1998) بعد التحديث الأخير الذي أصدره مكتب الدفاع الذاتي.

تركيا عازمة على إنهاء التهديدات

والإثنين، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نفاد صبر أنقرة "حيال بؤر الإرهاب شمالي سوريا" وعزمها على القضاء على التهديدات في مهدها.

والأحد، ذكرت وزارة الداخلية التركية في بيان، أن عنصرين من شرطة المهام الخاصة التركية قتلا في مدينة مارع بمنطقة عملية "درع الفرات" شمالي سوريا، من جراء هجوم وقع الأحد بصاروخ موجه نفذته "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) انطلاقاً من مدينة تل رفعت بريف حلب.