حملة اعتقالات جديدة لـ نظام الأسد ضد "عناصر التسويات"

حملة اعتقالات جديدة لـ نظام الأسد ضد "عناصر التسويات"

الصورة
قوات النظام تعتقل "عناصر التسويات" في محافظات الجنوب السوري (أرشيف - إنترنت)
24 تموز 2019
تلفزيون سوريا - خاص

شنّت قوات "نظام الأسد"، قبل أيام، حملة اعتقالات جديدة جنوب دمشق، طالت العديد مِن عناصر "التسويات" الذين انضموا إلى قوات النظام.

وحسب موقع "صوت العاصمة"، فإن دوريات تابعة لـ"فرع فلسطين" نفّذت حملة اعتقالات في بلدات (يلدا، وببيلا، وبيت سحم)، طالت عدداً مِن "عناصر التسويات" بينهم (مصطفى القصير) الذي كان قائد مجموعة في "جيش الأبابيل" سابقاً.

وأضاف الموقع، أن "القصير" كان يشغل - قبل اعتقاله - مهمة تطويع الشبّان في صفوف "الفرقة الرابعة" لـ قوات النظام، لافتاً إلى أن الحملة طالت أيضاً "أبو كاسم الأشقر" أحد المقاتلين السابقين في الجيش الحر، إضافةً إلى اعتقال "خليل الجراح" بتهمة التواصل مع أحد أبنائه في الشمال السوري.

كذلك، اعتقلت دوريات تابعة لـ"الأمن السياسي"، خمسة شبّان وعدداً مِن النساء - لم يُعرَف عددهم - مِن مدينة التل في ريف دمشق الغربي، وذلك بتهمة إجراء اتصالات هاتفية مع أقربائهم في الشمال السوري أيضاً.

وشهدت بلدات جنوب دمشق، في شهر نيسان الماضي، اعتقالات مشابهة طالت أربعة مِن العاملين في المجال الإغاثي لدى المنظمات الفلسطينية، أبرزهم رئيس منظمة "جفرا"، رغم صلته الوثيقة مع "الأمن العسكري"، وأحد أبرز المروّجين لـ"المصالحة مع النظام".

قوات النظام سيطرت - بدعم روسي - على بلدات (يلدا وببيلا وبيت سحم)، في شهر أيار عام 2018، وذلك بعد اتفاق مع فصائل عسكرية قضى بخروج الراغبين مِن المقاتلين والمدنيين إلى الشمال السوري.

وسبق أن نفّذت أجهزة مخابرات "نظام الأسد"، حملة مداهمات واعتقالات واسعة في مناطق متفرقة مِن ريفي درعا وحمص، طالت عدداً مِن المقاتلين السابقين في الجيش السوري الحر، ومطلوبين لـ"الخدمة العسكرية".

اقرأ أيضاً..  بالفيديو.. عشرات الشبّان يُساقون لـ"خدمة نظام الأسد" في دمشق

يشار إلى أن "نظام الأسد" غرّر بجميع الشبّان الذين استمالهم لـ إجراء "مصالحات" وتسوية أوضاعهم في عدة مناطق سوريّة، وخاصة المتخلفين عن الخدمة العسكرية، واعتقل العديد منهم فور مراجعتهم "شعب التجنيد" كما اعتقل آخرين بحملات دهمٍ بينهم مُهجّرون عائدون إلى مناطق سيطرته.

شارك برأيك